عاجل

عاجل

أبرز خمس نتائج "ريمونتادا" في تاريخ دوري الأبطال بمواجهات الإياب

 محادثة
احتفالات ليفربول بالعودة في النتيجة أمام برشلونة
احتفالات ليفربول بالعودة في النتيجة أمام برشلونة -
حقوق النشر
رويترز
حجم النص Aa Aa

شهد ملعب انفيلد بليفربول أمس الثلاثاء واحدة من أبرز النتائج الكروية الملحمية بعد فوز ليفربول على برشلونة بنتيجة 4-0 وذلك بعد هزيمة الفريق الإنجليزي بثلاثة أهداف دون مقابل في عرين الفريق الكتالوني كامب نو الأسبوع الماضي.

وكان لبرشلونة نصيب الأسد في لقاءات العودة في النتيجة، أو ما يعرف كروياً بالريمونتادا، بالأعوام القليلة الماضية سواء كفائز أو مهزوم في منافسات دوري الأبطال الأوروبي.

برشلونة – باريس سان جيرمان (2017)

الريمونتادا الأبرز والأصعب جاءت عام 2017 حين تمكن رفاق ليونيل ميسي من قلب هزيمة نكراء على يد باريس سان جيرمان بنتيجة 4-0 إلى فوز في الثواني الأخيرة من مباراة شهيرة في ملعب كامب نو بنتيجة 6-1 في الدور الثاني من البطولة.

ليفربول – برشلونة (2019)

لقاء الأمس شهد واحدة من أقوى نتائج العودة في مجموع اللقائين بدوري الأبطال وخاصة بعدما دخل ليفربول لقاء الإياب دون جهود مهاجميه المصري محمد صلاح والبرازيلي روبرتو فيرمينو المصابين.

وبعد الخسارة بثلاثة أهداف لصفر بملعب كامب نو، صُدم الجميع بأداء ليفربول الكفاحي الذي تمكن خلاله رجال المدرب يورغن كلوب من تسجيل أربعة أهداف والحفاظ على شباكهم نظيفة ليصعدوا للنهائي الثاني على التوالي.

رويترز
حسرة الأرجنتيني ميسي بعد هزيمة برشلونةرويترز

برشلونة – روما (2018)

مرة أخرى يكون برشلونة طرفاً في لقاء شهد عودة في النتيجة بمباراة الإياب وتلك المرة كان هو ضحيتها بربع نهائي بطولة العام الماضي.

فريق كتالونيا هزم روما الإيطالي بنتيجة 4-1 في كامب نو قبل أن يقلب الرومان الطاولة عليهم بالفوز بثلاثة أهداف مقابل لا شيء في لقاء العودة.

ديبورتيفو لا كورونيا – إى سي ميلان (2004)

كان ميلان في أوج عظمة كتيبة المدرب كارلو أنشيلوتي حين توجه إلى إسبانيا لملاقاة ديبورتيفو بعد تغلبه عليه بنتيجة 4-1 في ذهاب ربع نهائي دوري الأبطال عام 2004.

وفوجئ الجميع بأداء إسباني كفاحي قابله رد فعل باهت ومستسلم من لاعبين عالميين مثل ريكاردو كاكا وباولو مالديني وجينارو غاتوسو ليفوز ديبورتيفو بنتيجة 4-0 وسط دعوات مدربه خافي إيروريتا الذي قرر القيام بالحج إلى طريق سنتياغو دي كومبوستيلا المقدس لدى المسيحيين الإسبان.

مانشستر يونايتد – باريس سان جيرمان (2019)

مرة أخرى يفشل نادي العاصمة الفرنسية في الحفاظ على تقدم مباراة الإياب وتلك المرة كان فوزاً ثميناً خارج الديار بهدفين مقابل صفر في أولد ترافورد خلال الموسم الجاري.

يونايتد بقيادة المدرب النرويجي أولى غونار سولشاير نجح في التعويض والفوز بنتيجة 3-1 في قلب حديقة أمراء باريس.

إقرأ أيضاً:

أياكس يواجه توتنهام سعياً للوصول لأول نهائي بدوري الأبطال منذ 1996

لوكا مودريتش يهنئ المسلمين بحلول شهر رمضان المبارك باللغة العربية

ريبري و آرين روبن يغادران بايرن ميونيخ نهاية الموسم