عاجل

عاجل

مقتل ضابط و3 محتجين في الخرطوم

 محادثة
مقتل ضابط و3 محتجين في الخرطوم
حجم النص Aa Aa

قال التلفزيون السوداني إن ضابطا وثلاثة محتجين قتلوا وأصيب عدد كبير من المحتجين في العاصمة الخرطوم مساء يوم الاثنين.

ودوى صوت إطلاق نار كثيف في ساعة متأخرة من مساء الاثنين وقال المجلس العسكري الانتقالي إن ضابطا بالشرطة العسكرية قتل وأصيب عدد كبير من المحتجين.

واندلع العنف بعدما قال المجلس العسكري وجماعات المعارضة إنهم اتفقوا على هيكل السلطة للفترة الانتقالية بالبلاد.

واتهم المجلس مجموعات مسلحة غير سعيدة بالتقدم صوب التوصل إلى اتفاق سياسي، بفتح النار في مواقع الاحتجاجات. وقال محتجون إن أشخاصا مناهضين للثورة وعلى صلة بالنظام السابق يحرضون على العنف.

وفي وقت سابق، قامت قوات شبه عسكرية بدوريات في الشوارع واستخدمت الغاز المسيل للدموع والأعيرة النارية لفض احتجاجات تسد شوارع.

وكان التوازن العسكري-المدني للسلطة ومدة الفترة الانتقالية من النقاط الشائكة الرئيسية في المحادثات التي تجرى بين المجلس العسكري وتحالف من المحتجين وجماعات المعارضة منذ الإطاحة بالرئيس عمر البشير في 11 أبريل نيسان.

وقال الفريق شمس الدين كباشي المتحدث باسم المجلس العسكري وطه عثمان اسحق المتحدث باسم تحالف قوى إعلان الحرية والتغيير المعارض إنه سيتم معالجة هاتين النقطتين يوم الثلاثاء.

ويضغط المحتجون من أجل فترة انتقالية بقيادة مدنية وواصلوا المظاهرات ضد المجلس منذ أن عزل الجيش البشير الذي يواجه حاليا عدة تحقيقات جنائية.

وفي شمال الخرطوم أزالت الشرطة وقوات الدعم السريع شبه العسكرية حواجز وفرقت نحو 100 متظاهر كانوا قد أغلقوا طريقا يؤدي إلى جسر الملك نمر ووسط العاصمة.

ولليوم الثاني أغلق المتظاهرون شارع النيل وهو شارع رئيسي يمتد جنوبي النيل الأزرق حيث وضعوا الحجارة وفروع الأشجار التي أشعلوا فيها النيران عبر الطريق.

وقال شهود إن قوات الدعم السريع أطلقت أيضا النار في الهواء لتفريق محتجين قرب جسر النيل الأزرق.

اعتصام

يطالب المحتجون بتسليم السلطة للمدنيين سريعا ويعتصمون أمام وزارة الدفاع في وسط الخرطوم منذ السادس من أبريل نيسان في الوقت الذي يتفاوض فيه الجيش مع تحالف المعارضة بشأن الفترة الانتقالية.

واستؤنفت المحادثات يوم الاثنين وقال الجانبان إنهما توصلا إلى اتفاق بشأن مهام وسلطات الهيئات السيادية والتنفيذية والتشريعية.

وقال كباشي "ناقشنا هيكل السلطة الانتقالية واتفقنا عليه تماما. واتفقنا أيضا على نظام الحكم خلال الفترة الانتقالية".

وأضاف "سنواصل غدا... مناقشة نسبة المشاركة في المستوى السيادي والنسب المختلفة للمستوى التشريعي وسنناقش أيضا أمر الفترة الانتقالية... وإن شاء الله سنتوافق حول هاتين النقطتين".

واتهم تجمع المهنيين السودانيين، الذي يقود المظاهرات، المجلس العسكري السوداني بتوسيع سلطاته خلال توقف المحادثات بشأن الفترة الانتقالية.

وقال يوم الاثنين "الحالة الآن بالطرق العامة والجسور وداخل الأحياء تعبر عن حالة السخط الشعبي من المماطلة واستهلاك الوقت من قبل المجلس العسكري".

ويقول المجلس العسكري إنه لا يسعى للسلطة وإنه منفتح على مزيد من الحوار.

وقالت النيابة العامة يوم الاثنين إنها وجهت للبشير وآخرين اتهامات بالاشتراك والتحريض على قتل متظاهرين.

وكان النائب العام أمر هذا الشهر باستجواب البشير فيما يتعلق بتهم غسل الأموال وتمويل الإرهاب.

ولم يدل البشير بأي تعقيب منذ الإطاحة به واعتقاله في 11 أبريل نيسان.

إقرأ المزيد على يورونيوز:

أطباء: أكثر من 10 جرحى أصيبوا بالرصاص في محيط اعتصام الخرطوم

المجلس العسكري السوداني يعلن الاتفاق مع المعارضة على هيكل السلطة الانتقالية

قوات سودانية تطلق الغاز المسيل للدموع لتفريق محتجين في الخرطوم