لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox

عاجل

عاجل

شاهد: مظاهراتٌ في أوروبا دعماً للتكتّل في مواجهة مخططات اليمين القومي المتطرف

 محادثة
شاهد: مظاهراتٌ في أوروبا دعماً للتكتّل في مواجهة مخططات اليمين القومي المتطرف
حجم النص Aa Aa

خرجت مظاهرات حاشدة في ألمانيا ورومانيا وبلدان أوربية أخرى يوم أمس الأحد لدعم "أوروبا الموحّدة والجامعة" وللتنديد بخطاب التيار اليميني والقومي المتطرف الذي يدعو إلى إعادة تشكيل أوروبا وفقاً لمنظوره الشعبوي بعد انتخابات البرلمان الأوروبي المقررة في نهاية الأسبوع الجاري.

وتجمع آلاف الرومانيين الداعمين للتكتّل الأوروبي ولأهدافه وقيمه، في ساحة النصر وسط العاصمة بوخارست، حيث حمل المتظاهرون اليافطات المؤكدة على تمسكهم ببقاء الاتحاد الأوروبي وفق صيغته الحالية، كما رفعوا أعلام التكتّل، على اعتبار أنه المؤسسة التي تعمل على تعزيز الأمن العسكري والاقتصادي والاجتماعي للدول الأعضاء.

الناشطة كتالينا هوبارتيانو، وهي من منظمي المظاهرة، قالت موجهّة كلامها للناخبين الرومان، قبيل الانتخابات الأوروبية: "نريد أن نقول لهم أن تصويتهم مهم، إنّ من المهمّ للغاية الخروج والتصويت والتعبير عن دعمهم لأوروبا، إن رومانيا تحب أوروبا وإننا جميعا مع أوروبا موحّدة".

ألمانيا.. تنديدٌ بالتيار القومي المتطرف

وفي ألمانيا خرج عشرات الآلاف في مظاهرات حاشدة في العاصمة برلين و ولايبزيغ وكولونيا وميونيخ وهامبورغ وشتوتغارت، للتأكيد على دعمهم لأوروبا موحدة وجامعة تضمن حقوق الإنسان وتحقق الديمقراطية والعدالة الاجتماعية وتسعى لحماية البيئة وإرساء دعائم الرفاه للمواطنين الأوروبين.

وشارك عشرات المنظمات والقوى والاتحادات الألمانية في المظاهرات التي رُفعت فيها الشعارات ورُددت فيها الهتافات المنددة بالتيار القومي المتطرف الذي يحثّ الخطى لرصّ صفوفه من أجل إحداث اختراق على مستوى واقع ومستقبل التكتّل.

وكانت أحزاب قومية ويمينية متطرفة من 11 دولة أوروبية، من بينها حزب التجمع الوطني الفرنسي وحزب البديل من أجل ألمانيا وحزب الحرية الهولندي المناهض للإسلام. اجتمعت يوم السبت الماضي في ميلانو تحت قيادة ماتيو سالفيني نائب رئيس وزراء إيطاليا متعهدة بإعادة تشكيل القارة الأوروبية بعد انتخابات البرلمان الأوروبي التي تجري هذا الأسبوع.

ويشعر سالفيني زعيم حزب الرابطة اليميني بالثقة في أن تحالفه الذي تشكل حديثا سيفوز بعدد قياسي من المقاعد في الانتخابات التي تجري في الفترة من 23 إلى 26 أيار/مايو الجاري، مما سيعطيه صوتا قويا في تحديد كيفية إدارة الاتحاد الأوروبي المؤلف من 28 دولة خلال السنوات الخمس المقبلة.

النمسا.. لـ"أوروبا موحّدة"

وفي النمسا خرجت مظاهرة في العاصمة فيينا، دعماً لـ"أوروبا موحّدة"، وتنديداً بالحكومة اليمينية التي المنتهية ولايتها على إثر فضيحة أحد قادة حزب الحرية اليميني المتطرف.

وكان المستشار سباستيان كورتس رئيس وزراء النمسا ورئيس حزب الشعب الحاكم أعلن السبت الماضي إنهاء التحالف الحاكم مع حزب "الحرية" وإجراء انتخابات برلمانية مبكرة، وجاء اعلان كورتس بعدما أعلن نائب رئيس الوزراء المنتهية ولايته هاينز شتراخه رئيس حزب الحرية استقالته من جميع مناصبه السياسة والحزبية واعترافه بارتكاب "سلوك غير مسؤول".

بولندا.. للتذكير بالقيم الأوروبية

وفي بولندا، نُظمت مسيرة مؤيدة للتكتّل في وارسو السبت الماضي للتذكير بتمسك البلاد بالقيم الأوروبية المتمثلة في "الحرية والمساواة والأخوة".

وقال غرزيغورز شيتينا، زعيم التحالف المدني: "لقد كنا وما زلنا على الجانب الأيمن، وسنكون دائمًا إلى جانب الدستور وسيادة القانون، وسنعارض دائمًا عدم الشرعية". وشارك رئيس المجلس الأوروبي دونالد تاسك في هذا التجمع.

للمزيد في "يورونيوز":