لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox

عاجل

عاجل

حكومة الحريري توافق على مسودة الموازنة الأكثر تقشفا في تاريخ لبنان

 محادثة
الحكومة اللبنانية
الحكومة اللبنانية
حجم النص Aa Aa

بعد أسابيع من المساومة على ميزانية تقشفية تهدف إلى خفض الإنفاق العام وتقليل العجز، قال وزير الإعلام اللبناني جمال الجراح ان مجلس الوزراء وافق على مسودة الموازنة العامة للعام 2019.

وفي مؤتمر صحفي عقده الجمعة 24 أيار/مايو، لفت الجراح إلى أن مسودة الميزانية تخفض العجز من 11.5 بالمئة في 2018 إلى 7.5 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي.

من جانبه، أعلن وزير المالية اللبناني علي حسن خليل في مقابلة تلفزيونية أجراها بعد انتهاء اجتماع مجلس الوزراء أنه "تمت الموافقة على كل البنود والأرقام".

وبحسب وزراء في الحكومة اللبنانية، ينتظر أن تعقد جسلة في القصر الرئاسي لإقرار الموازنة رسميا. الموازنة التي قال رئيس الحكومة سعد الحريري إنها ستكون “الأكثر تقشفا في تاريخ البلاد”.

ينظر إلى الميزانية على أنها اختبار حيوي لتصميم الحكومة على إجراء تغييرات تأجلت لسنوات في بلد يعاني من الفساد والهدر. ولبنان أحد أكثر البلدان في العالم من حيث حجم الدين العام.

وقد تساعد الميزانية في الإفراج عن تمويلات تبلغ حوالي 11 مليار دولار لمشاريع للبنى التحتية قٌدمت تعهدات بها في مؤتمر باريس للمانحين العام الماضي إذا نالت موافقة الداعمين الدوليين إلى جانب إصلاحات أخرى.

وإقرار موازنة عامة تخفض العجز واحد من الإجراءات التي تعهدت الحكومة اللبنانية باتخاذها في إطار إصلاحات مالية واقتصادية رئيسية أوصى بها مؤتمر المانحين.

وقال خبراء إن بعض إجراءات الإصلاح التي يتعين على الحكومة أن تتخذها لخفض العجز تتضمن إصلاحا شاملا للقطاع العام وقطاع الكهرباء بالاضافة إلى محاربة الفساد والتهرب الضريبي.

وتعهد الساسة اللبنانيون بإجراء الإصلاحات اللازمة في ميزانية لبنان لعام 2019.

لكنهم يهدفون أيضا لتبني إجراءات صارمة مثل فرض ضرائب على البنوك وخفض الأجور في القطاع العام وهو ما دفع موظفي القطاع العام لتنظيم مظاهرات في أنحاء البلاد في الأيام القليلة الماضية.

وتظاهر الآلاف من اللبنانيين الجمعة بالعاصمة بيروت، احتجاجاً على اقتطاع الحكومة أجزاء من مستحقات المتقاعدين والموظفين في القطاع العام.

للمزيد على يورونيوز:

لبنان ينجح في سداد سندات دولية بقيمة 650 مليون دولار

لبنان: مجلس الوزراء انتهى من مناقشة جميع بنود ميزانية 2019

تابعونا على الواتساب والفيسبوك: