بعد سقوط قتلى بين المحتجين.. الأمم المتحدة تنقل موظفيها إلى خارج السودان مؤقتا

الأمم المتحدة
الأمم المتحدة Copyright رويترز
Copyright رويترز
بقلم:  Euronews مع رويترز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

قالت الأمم المتحدة يوم الأربعاء إنها تنقل بعض موظفيها في السودان إلى الخارج مؤقتا بسبب الوضع الأمني في البلاد، حيث شنت قوات أمنية هجوما مميتا يوم الاثنين على مقر اعتصام لمحتجين.

اعلان

قالت الأمم المتحدة يوم الأربعاء إنها تنقل بعض موظفيها في السودان إلى الخارج مؤقتا بسبب الوضع الأمني في البلاد، حيث شنت قوات أمنية هجوما مميتا يوم الاثنين على مقر اعتصام لمحتجين.

وقال مسعفون على صلة بالمعارضة إن عدد قتلى هجوم يوم الاثنين وأعمال عنف لاحقة ارتفع إلى 108 قتلى وإن من المتوقع أن يزيد العدد. وقال مسؤول بوزارة الصحة إن عدد القتلى لم يتجاوز 46 قتيلا.

وأعقب الهجوم أسابيع من التشاحن بين المجلس العسكري الحاكم وجماعات المعارضة حول من يجب أن يتولى قيادة انتقال السودان إلى الديمقراطية ويمثل أسوأ تفجر للعنف منذ أطاح الجيش بالرئيس عمر البشير في أبريل / نيسان بعد شهور من الاحتجاجات ضده.

اقرأ أيضا على يورونيوز:

احتجاجات السودان: كل ما تريد معرفته

شهران من المظاهرات المُطالِبة برحيل البشير...ماذا يحدث بالضبط في السودان؟

تصلب المواقف عنوان المرحلة في السودان.. دعوات للعصيان المدني لإجبار الجيش على التراجع

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة فرحان حق "ما نقوم به هو نقل مؤقت لبعض الموظفين من السودان. سيبقى بعض الموظفين للقيام بالمهام الحيوية ولكن يجري نقل البعض مؤقتا بسبب الوضع الأمني".

ولم يقدم المتحدث معلومات حول عدد الموظفين الذين يجري نقلهم أو المكان الذي يذهبون إليه أو متى سيعودون أو عدد الموظفين الذين سيظلون في السودان. وقال إن الموظفين الذي يجري نقلهم مدنيون وإنه لا أحد من الأفراد الذي يرتدون الزي الرسمي للأمم المتحدة يغادر السودان.

وتشمل أنشطة الأمم المتحدة في السودان التعاون التنموي والمساعدات الإنسانية وعمليات حفظ السلام التي تقوم بها بعثة الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة في دارفور (يوناميد) المنتشرة منذ عام 2007 بحسب الموقع الإلكتروني للأمم المتحدة.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

فيديو: قتلى وجرحى برصاص ميليشيا الجنجويد واستجابة للعصيان المدني في يومه الأول بالسودان

رئيسي يهدد تل أبيب: ردنا سيكون "رهيبًا وشديدًا"

الأمم المتحدة تدق ناقوس الخطر: حاجة ملحة لسدّ الحد الأدنى من الاحتياجات الإنسانية لـ3 ملايين فلسطيني