طنجة المغربية تحتضن فعاليات مؤتمر دولي للتكنولوجيا والابتكار والمجتمع

 محادثة
طنجة المغربية تحتضن فعاليات مؤتمر دولي للتكنولوجيا والابتكار والمجتمع
حجم النص Aa Aa

احتضنت مدينة طنجة المغربية على مدى ثلاثة أيام أعمال مؤتمر التكنولوجيا والابتكار والمجتمع سايفاي افريقيا 2019.

وتميز المؤتمر باقامة حلقة نقاشية تناولت أهمية التكنولوجيا في صناعة واتخاذ القرارات السياسات وكيفية تأثير مواقع التواصل الاجتماعي على القرار السياسي، الى جانب التأثيرات التي يمكن أن تحدثها هذه التطورات في طريقة التفاعل بين الشعوب في جميع أرجاء المعمورة.

وزير الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي المغربي مولاي حفيظ العلمي أكد في تصريح ليورونيوز أن مؤتمر "سايفاي افريقيا" بدأ في التوهج ووصل الى أكثر من ثلاثمائة مشارك هدفهم مناقشة موضوعات استراتيجية ومهمة بالنسبة للدول القارة السمراء وكذلك الهند.

وأضاف العلمي أن العالم الرقمي بدأ يتخذ مكانته ويغير من طريقة الاستهلاك والتسويق والإنتاج، مشيرا إلى أن وزارة الاقتصاد الرقمي المغربية مهتمة بدعم هذا القطاع وتطويره مستقبلا.

وأضاف أن هذا النوع من المؤتمرات ستمكننا من الاستفادة من بعض الموضوعات المهمة التي نطمح الى دعمها.

من جهته صرح سمير ساران الرئيس التنفيذي لمركز الدراسات والأبحاث الهندي ومؤتمر سايفاي افريقيا خلال الكلمة الافتتاحية بنتائج وإنجازات النسخة الماضية من المؤتمر والتي تمخض عنها انشاء مؤسسة "أو أر إف" افريقيا بمدينة طنجة المغربية التي نظمت مؤتمر سايفاي افريقيا 2019 الحالي

شارك في أعمال المؤتمر في نسخته الثانية هذا العام أكثر من 140 متحدثا منهم 80 خبيرا و42 أكاديميا و20 من الوزراء والسفراء و 56 منظمة دولية و 11 جامعة دولية و 70 صحافي و 9 جلسات مباشرة لمنصة التواصل الاجتماعي فيسبوك يمثلون نحو 63 من جنسيات مختلفة، لمناقشة الفرصة الاقتصادية للفضاء الإلكتروني والقضايا الحساسة المتعلقة بالخصوصية والوصول الشامل، إلى جانب مناقشة سبل اعتماد آسيا والقارة السمراء على الذكاء الاصطناعي والروبوتات لإعادة تشكيل مجتمعاتهما.

المؤتمر كان من تنظيم مركز الدراسات والأبحاث الهندي ORF ومركز الدراسات والأبحاث الافريقي ORFA بالشراكة مع وزارة الصناعة والتجارة والاقتصاد الرقمي المغربية، وجامعة الرباط الدولية، وجهة طنجة تطوان الحسيمة.

العنف

وناقش المؤتمر كيفية مواجهة انتشار ظاهرة العنف ومحاولة منع هذا المحتوى وكيفية تعاون الحكومات والمنظمات الدولية مع المنصات التكنولوجية ودور مواقع التواصل الاجتماع. والتعرف على الممارسات التي يجب أن تعتمدها الأسر والقادة والمعلمون والأطراف المعنية في المجتمع من أجل بناء مجتمعات تقوى على الصمود في مواجهة التطورات والاستخدامات السلبية للتكنولوجيا الحديثة.

دور الصحافة والإعلام

ناقش المجتمعون تأثيرات صحافة المواطن ومواقع التواصل الاجتماعي على الصحافة وتأثيرات ذلك على مستقبل الصحافة التقليدية فضلا عن التأثيرات السلبية واستغلال منصات التواصل الاجتماعي لترويج الاخبار الزائفة والمعلومات الكاذبة للتأثير على المجتمعات وقيادة الرأي العام .

كما ناقش المؤتمر مستقبل عمليات التصويت في الانتخابات وكيفية مواجهة الحملات وأعمال القرصنة للتأثير على العملية الانتخابية وتوجيه عمليات التصويت وسبل الحيلولة لمكافحة العمليات السلبية .

التكنولوجيا والذكاء الاصطناعي

وتوقع المجتمعون أن تسهم عمليات الاعتماد على التكنولوجيا والذكاء الاصطناعي واستخدام الروبوت في احداث تغييرات هامة في طبيعة العمل على نحو لايمكن تجاهله.

واعتبرت انه بينما ينظر البعض الى هذا الموضوع باعتباره أزمة الا ان البعض الأخر ينظر اليه باعتباره اضطرابا اضافيا ينبغي معالجته ويجب على الدول فصل الحماية الاجتماعية عن العمل وكيف يمكن ان يدفع نشر التكنولوجيا في احداث ثورة في الحماية الاجتماعية وأنظمة الرعاية .

التطور التكنولوجي

من جهته أكد خوسية لويس رودريغيز ثاباتيرو رئيس الحكومة الاسبانية السابق ان مستقبل الشعوب أصبح مرتبطا أكثر من أي وقت مضى وأن شعوب العالم يجب أن تتعاون فيما بينها لمواجهة التحديات التي يمثلها التطور التكنولوجي غير المسبوق الذي سيجتاح العالم مؤكدا ان العالم سيشهد خلال سنوات قليلة متغيرات قد تبدو لنا مستحيلة الآن وأن هذه الأمور المستحيلة ستكون ممكنة ومتاحة للانسانية وان الحديث الأن يدور حول الجيل الرابع أو الخامس من الثورات الرقمية وهي ثورات مستمرة ولايمكن التنبؤ بآفاقها المستقبلية حتى الآن.

وأضاف ثاباتيرو أننا نعيش مرحلة من التطور غير مسبوقة وان العالم في حالة ضغط مستمر والذكاء الاصطناعي ومرحلة الروبوت وتطور الانترنت يشغل العالم وحكوماته وينبغي ان يشغل الجميع لتأثيراتها على مجريات الحياة .

وأوضح انه لايوجد مجال لاتؤثر عليه هذه التحولات التكنولوجية وعندما نتحدث عن هذه التحولات يجب ان نتخيل طبيعة وشكل الحياة المستقبلية وعلاقات السلطة في العالم .

إقرأ المزيد على يورونيوز:

شاهد: مراكش المدينة الحمراء وجهة سياحية بمعايير عالمية

إسبانيا تطالب الاتحاد الأوروبي بزيادة المساعدات للمغرب للتصدي للهجرة غير الشرعية

تتويج ملك المغرب محمد السادس بوسام الشرف "إليس آيلاند" الأمريكي

وقال ان الصين تنفق سنويا نحو 130 مليار دولار على تطوير الذكاء الاصطناعي مؤكدا ان الصين حققت تطورا في المجالات التكنولوجية يتجاوز عشر سنوات ماحققته الولايات المتحدة الأمريكية وان عدد المهندسين في مجال الاتصالات أغلبه موجود في الصين .

وآضاف ان ماتحقق في مجال الذكاء الاصطناعي مثير ومخيف أيضا وان سلطته في المستقبل القريب ستفوق أكبر سلطة في العالم وان هناك نحو 30 ألف خبير في مجال الذكاء الاصطناعي حول العالم أغلبهم أيضا في الصين .

وأشار الى ان الدول الأوربية بقوانينها ونظمها ستحاول ضبط الأمور وتحديد الأهداف والمخاطر وصيانة حقوق الانسان وان كانت تسير ببطء الا انها قادرة على ضبط المعايير فيما يخص الثورة التكنولوجية موضحا ان أمام الدول الافريقية فرصة تاريخية في مجال مواكبة التطور التكنولوجي ويمكن أن تحدث تقدما في العديد من المجالات بالتعاون فيما بينها ومع المؤسسات الدولية .