لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox

عاجل

عاجل

اكتشاف علمي باهر يحول أنواع الدم المختلفة إلى فصيلة واحدة

 محادثة
اكتشاف علمي باهر يحول أنواع الدم المختلفة إلى فصيلة واحدة
حجم النص Aa Aa

أعلن الصليب الأحمر الأمريكي في يوليو الماضي، عن نقص حاد في كميات الدم الموجودة في البنوك المخصصة من فصائل معينة، حيث لم يتم تلقي تبرعات تكفي للحالات المرضية التي تحتاج لكميات من الدم نتيجة الحوادث أو حتى العمليات الجراحية.

الباحثون في جامعة كولومبيا البريطانية تمكنوا من التوصل إلى طريقة لمعالجة المشكلة، بتقنية يمكن من خلالها تحويل فصيلة دم إلى فصيلة أخرى بحسب الحاجة.

وتختلف فصائل الدم بسبب السكريات الموجودة على سطح خلايا الدم الحمراء، التي ينتجها الجسم، وفصيلة الدم إي تحتوي على نوع واحد من السكريات، بينما الفصيلة بي تحتوي على نوع مختلف، أما الفصيلة بي، فتحتوي على نوعي السكريات الموجود في الفصيلتين السابقتين، وهكذا.

وللعلم يخضع شخص ما لعملية نقل دم من فصيلة مغايرة لفصيلته، فإن جهازه المناعي سيهاجمها ويقتل خلايا الدم الدخيلة، إلا إن كان هنالك توافق بين الفصيلتين، فهنالك فصائل تعتبر "معطٍ عام" مثل فئة الدم أو، وهي في الوقت نفسه لا أخذ إلى من نفس الفئة، وهي الفئة أو الفصيلة الأكثر طلبا في العالم كونها نادرة.

للمزيد على يورونيوز:

[شاهد: أول مصاب بالسرطان يعالج بأحدث جهاز قوي للتصوير بالرنين المغناطيسي في بريطانيا](https://arabic.euronews.com/2019/05/31/first-cancer-patient-in-the-world-treated-with-new-powerful-mri)

[الخدج أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب عند الكبر بنسبة 53% (دراسة)](https://arabic.euronews.com/2019/05/31/first-cancer-patient-in-the-world-treated-with-new-powerful-mri)

[للنساء الحوامل.. هذه الفيتامينات تزيد من احتمالات الاجهاض](https://arabic.euronews.com/2019/06/10/for-a-healthy-pregnancy-stay-away-from-vitamins-to-strengthen-memory)

في الماضي، اكتشف الباحثون أن بعض الإنزيمات (جزيئات تسبب تفاعلات كيميائية) يمكن أن تزيل السكريات من خلايا الدم "أA" و "بB " و "أب AB"، وتحولها إلى أنواع "O أو" أكثر فائدة.

ستيفن ويذرز أحد أفراد فريق البحث أكد أنهم لم يكتشفوا بعد إنزيمًا فعالًا وآمنًا واقتصاديًا للوصول إلى هدفهم.

عرف ويذرز وفريقه بالفعل أن بطانة الجهاز الهضمي تحتوي على نفس السكريات الموجودة في خلايا الدم، وأن الإنزيمات البكتيرية داخل البراز البشري تعرقل تلك السكريات من البطانة إلى هضم الطاقة.

وتمكن الباحثون من عزل إنزيم يحرم السكريات من فصيلة الدم"أA" و "بB "، ويحولها إلى نوع "O أو"، و هي طريقة ناجعة 30مرة أكثر من أي إنزيم تم اكتشافه سابقًا.

في الوقت الحالي ، يقوم الباحثون بالتحقق من نتائجهم. ستكون الخطوة التالية هي اختبار الإنزيم في بيئة سريرية، مما سيساعد في تحديد ما إذا كانت عملية التحويل تنتج أي عواقب غير مقصودة.

كل هذا الاختبار الإضافي قد يستغرق بعض الوقت. لكن ويذرز متفائل بأن إنزيم فريقه يمكن أن يكون مجرد تقدم نحتاجه لضمان حصول أي شخص يحتاج إلى تبرع بالدم في المستقبل.