لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox

عاجل

عاجل

فيروس إيبولا يقضي على طفل وجدّته في أوغندا

 محادثة
فيروس إيبولا يقضي على طفل وجدّته في أوغندا
حجم النص Aa Aa

أعلنت السلطات الأوغندية اليوم الخميس أن امرأة من الكونغو هي المريض الثاني المصاب بفيروس الإيبولا يلقى حتفه في أوغندا في أحدث تفشٍ للوباء.

والمرأة هي جدة طفل في الخامسة من العمر توفي مساء يوم الثلاثاء الماضي بعدما عبر الحدود مع أسرتها من جمهورية الكونجو الديمقراطية إلى أوغندا.

وقال المسؤول في وزارة الصحة الأوغندية، إيمانويل إينيبيونا، لرويترز: "توفيت الجدة أيضا الليلة الماضية".

وأضاف أن مريضين آخرين ما زالا معزولين هما شقيق الطفل المتوفي، وهو في الثالثة من العمر، وأوغندي عمره 23 عاما ظهرت عليه أعراض الإصابة بالإيبولا.

وتابع قائلا إنه من المتوقع ظهورُ نتائج فحوص الأوغندي في وقت لاحق اليوم الخميس وتجري مراقبة 27 شخصا حدث اتصال بينهم وبينه.

وبدأ التفشي الحالي لوباء الإيبولا في شهر آب/أغسطس من العام الماضي في شرق الكونغو الديمقراطية وأصاب 2062 شخصا على الأقل، توفي 1390 منهم، وأكدت حالات العدوى في أوغندا انتشار المرض المميت للمرة الأولى خارج حدود الكونجو.

للمزيد في "يورونيوز":

والجدير ذكره، أنّه وحسب منظمة الصحة العالمية، فإن مرض فيروس الإيبولا، هو مرض وخيم يصيب الإنسان وغالباً ما يكون قاتلاً، وينتقل الفيروس إلى الإنسان من الحيوانات البرية وينتشر بين صفوف التجمعات البشرية عن طريق سريانه من إنسان إلى آخر، ويبلغ معدل الوفاة جراء الإصابة بمرض فيروس الإيبولا نسبة 50 بالمائة تقريباً، ولا يوجد حتى الآن علاج مرخص ومجرب لتحييد الفيروس، ولكن يُعكف على تحضير طائفة واسعة من علاجات الدم وجهاز المناعة والأدوية.