لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

شاهد: نساء سويسرا يتظاهرن احتجاجاً على حقوقهن المهدورة

 محادثة
شاهد: نساء سويسرا يتظاهرن احتجاجاً على حقوقهن المهدورة
حقوق النشر
رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

في ثاني خطوة من نوعها في البلاد، تجمع مئات الأشخاص، أغلبهم نساء، في قلب لوزان السويسرية معلنين رمزياً، عبر أجواء احتفالية، بدء ثاني إضراب وطني نسائي في تاريخ البلاد، احتجاجاً على سجل سويسرا الضعيف بخصوص حقوق المرأة والأسرة.

في يوم الإضراب تتوقف النساء عن العمل، سواء في المؤسسات والمصالح التي يعملون لحسابها، أو في بيوتهن بالامتناع عن القيام بالأعمال المنزلية.

هذا الإضراب يأتي كخطوة ضمن خطة وطنية تشمل جميع أنحاء البلاد، وتهدف إلى لفت نظر المجتمع إلى أهمية الدور الذي تقوم به المرأة وكيف سيكون عاجزاً بدونها.

يأمل المنظمون أن تثمر جهودهم كما حصل قبل ثلاثة عقود، عام 1991، عندما قامت 500 ألف امرأة بإضراب في كامل أنحاء سويسرا اعتراضاً على الفرق بالأجور بين النساء والرجال، وللمطالبة بأجور متساوية، ولإدانة التمييز الدائم رغم أن الدستور السويسري نص على حق المساواة عام 1981.

لتقوم الدولة بعد خمس سنوات بتفعيل ما يعرف بقانون المساواة في سويسرا، الذي يمنع التمييز في العمل على أساس الحالة الاجتماعية أو النوع، ويمنع التحرش الجنسي، ويحمي المرأة من التحيز والتمييز بسبب الحمل.

إلا أن هذا القانون لم يكن كافياً على ما يبدو لإرضاء النسوة السويسريات.

يرى منظمو الإضراب الحالي والذين يتخذون شعار "الأجر، الوقت، الاحترام" أن النساء ما زلن بعيدات عن تحقيق المساواة: فما زال هناك تراجع بنسبة 20٪ في أجور النساء مقارنة بمثيلاتها للرجال، كما أن التمييز ازداد سوءًا منذ عام 2000.

ووفقًا لبيانات مكتب الإحصاء الفيدرالي، لا توجد إجازة أبوة في سويسرا، وتعد إجازة الأمومة واحدة من الأقصر في أوروبا، وتعاني امرأة واحدة من بين كل 7 نساء من إنهاء الخدمات بعد العودة من إجازة الأمومة، أيضاً الحضانات إما غير متوفرة أو مكلفة للغاية.

ولم يُسمح للنساء بالتصويت في البلاد إلا في عام 1971، لكن سُمح لهن بالمشاركة في تصويت إقليمي في كانتون أبنزل إنرودين لأول مرة في عام 1991.

كما لم تتم إباحة الإجهاض حتى بدايات الألفية الثالثة.

وينتظر من النساء في سويسرا عمومًا القيام برعاية الأطفال والمسنين مجانًا أو مقابل رواتب صغيرة في وظائف محتكرة من قبل النساء. أيضاً توقفهن عن العمل لرعاية أطفالهم، أو حتى عملهن بدوام جزئي للسبب نفسه يؤثر على معاشاتهن التقاعدية بعد ذلك.

للمزيد على يورونيوز:

بشرى للجنس اللطيف في آيسلندا.. البرلمان يخفض الضرائب عن المنتجات النسائية

ممثلة تقود حملة ضد انتعال النساء للكعب العالي خلال العمل في اليابان

حين تخون النساء.. الألمانيات في المقدمة والإسبانيات الأكثرُ وفاءً (دراسة)