الجيش الأمريكي يؤكد إسقاط إيران طائرة مراقبة أمريكية فوق مضيق هرمز

 محادثة
الجيش الأمريكي يؤكد إسقاط إيران طائرة مراقبة أمريكية فوق مضيق هرمز
حقوق النشر
Reuters
حجم النص Aa Aa

أكد الجيش الأمريكي اليوم الخميس إسقاط إحدى طائراته المسيرة لكنه قال إن الواقعة حدثت في المجال الجوي الدولي رافضا رواية إيران عن أن الطائرة كانت تحلق فوق أراضيها.

وقال بيل أوربان الكابتن في البحرية الأمريكية "التقارير الإيرانية بأن الطائرة كانت فوق إيران زائفة".

وأضاف "كان هذا هجوما لم يسبقه استفزاز على طائرة مراقبة أمريكية في المجال الجوي الدولي".

وذكر أن إسقاط الطائرة تم في المجال الجوي الدولي فوق مضيق هرمز الساعة 11:35 مساء تقريبا بتوقيت غرينتش يوم 19 يونيو حزيران 2019.

أجهزة تتبع

وكانت هيئة الإذاعة والتلفزيون الإيرانية، قد نقلت عن الحرس الثوري قوله إن الطائرة المسيرة الأمريكية التي أُسقطت أغلقت أجهزة التتبع.

ونقلت الهيئة عن بيان للحرس الثوري "أقلعت الطائرة المسيرة من قاعدة أمريكية في جنوب الخليج الفارسي... كانت قد أغلقت جميع معدات تحديد هويتها في انتهاك لقواعد الطيران وكانت تتحرك في سرية تامة".

وقالت طهران في وقت سابق إن الحرس الثوري أسقط طائرة أمريكية مسيرة كانت تحلق فوق جنوب إيران مما أثار مخاوف من مواجهة عسكرية مع الولايات المتحدة

وقال حسين سلامي قائد الحرس الثوري "إسقاط الطائرة المسيرة الأمريكية رسالة واضحة لأمريكا... حدودنا خط أحمر وسنرد بقوة على أي عدوان... إيران لا تسعى لحرب مع أي دولة لكننا على أتم استعداد للدفاع عن إيران".

وكان موقع سباه نيوز الإلكتروني الإخباري، الذراع الإعلامية للحرس الحرس الثوري الإيراني، قد قال اليوم الخميس إن الحرس الثوري أسقط طائرة "تجسس" أمريكية مسيرة في إقليم هرمزجان المطل على الخليج بجنوب البلاد.

وبثت وكالة الجمهورية الإسلامية الإيرانية للأنباء نفس التقرير وذكرت أن الطائرة المسيرة من طراز آر.كيو-4 غلوبال هوك.

وجاء في التقرير الوارد على الموقع الإلكتروني التابع للحرس الثوري "أُسقطت حين دخلت المجال الجوي الإيراني قرب منطقة كوه مبارك بالجنوب".

وتقول شركة نورثروب غرومان المصنعة لهذه الطائرة المسيرة على موقعها الإلكتروني إنها قادرة على التحليق على ارتفاعات عالية لأكثر من 30 ساعة وجمع صور شبه آنية وعالية الجودة لمناطق واسعة في كل أشكال الطقس.

وقال مسؤول أمريكي اليوم إن طائرة عسكرية أمريكية مسيرة أُسقطت في المجال الجوي الدولي فوق مضيق هرمز بصاروخ سطح / جو إيراني.

لكن المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه ذكر أن الطائرة المسيرة من طراز إم.كيو-4سي ترايتون وتتبع البحرية الأمريكية، ولم يتم الكشف بعد عن مزيد من التفاصيل بما في ذلك وقت إسقاط الطائرة.

وبشأن هذه الطائرة، يفيد الموقع الإلكتروني لشركة نورثروب غرومان بأن الطائرة ترايتون قادرة على التحليق لأكثر من 24 ساعة في الرحلة الواحدة على ارتفاع يزيد على 16 كيلومترا في نطاق 8200 ميل بحري.

وكان الجيش الأمريكي قد أكد خلال الأيام القليلة الماضية محاولة من جانب إيران لإسقاط طائرة أمريكية مسيرة الأسبوع الماضي كما أكد نجاح الحوثيين في اليمن في إسقاط واحدة في السادس من يونيو حزيران.

وقال مسؤول عسكري إيراني كبير أمس إن بلاده "سترد بقوة" على أي انتهاك لمجالها الجوي.

ونقلت وكالة تسنيم للأنباء عن أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي شمخاني قوله "مجالنا الجوي هو خطنا الأحمر، إيران ردت وستواصل الرد بقوة دوما على أي دولة تنتهك مجالنا الجوي".

وتصاعد التوتر بين إيران والولايات المتحدة منذ انسحب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب العام الماضي من الاتفاق النووي الذي أبرم في عام 2015 بين إيران وقوى كبرى، وأعاد فرض عقوبات على طهران.

وتزايدت المخاوف من اندلاع مواجهة عسكرية منذ هجمات على ناقلتي نفط في خليج عمان الأسبوع الماضي وعلى أربع ناقلات قبالة سواحل الإمارات يوم 12 مايو أيار، وكلها وقعت بالقرب من مضيق هرمز وهو ممر رئيسي لنقل إمدادات النفط العالمية.

وألقت الولايات المتحدة والسعودية حليفتها في المنطقة باللوم على إيران في الهجمات. ونفت طهران المسؤولية عنها.

وأرسل الجيش الأمريكي قوات وحاملات طائرات وقاذفات قنابل من طراز بي-52 إلى الشرق الأوسط. ورغم ذلك قال ترامب إنه لا يسعى لحرب مع إيران.

وقالت طهران الأسبوع الماضي إنها مسؤولة عن أمن مضيق هرمز وطالبت القوات الأمريكية بمغادرة الخليج.

وردا على حملة "أقصى الضغوط" التي ينفذها ترامب، قالت إيران في مايو أيار إنها ستبدأ تخصيب اليورانيوم بمستوى أعلى ما لم توفر الدول الأوروبية الموقعة على الاتفاق النووي الحماية لاقتصادها من العقوبات الأمريكية في غضون 60 يوما.

إقرأ أيضاً:

الحوثيون يقولون إنهم قصفوا محطة كهرباء في جازان بالسعودية بصاروخ كروز

الكويت والعراق يدعوان إلى التعامل بحكمة مع أزمات المنطقة لتجنب الصدام

شاهد: ما الذي ينتظره السعوديين من المملكة بعد الاعتداء على ناقلات النفط