لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

انطلاق كأس الأمم الأفريقية وسط اتهامات بالفساد وتأخر مستحقات وأزمات بين اللاعبين

 محادثة
انطلاق كأس الأمم الأفريقية وسط اتهامات بالفساد وتأخر مستحقات وأزمات بين اللاعبين
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

تنطلق اليوم الجمعة النسخة الثانية والثلاثين من بطولة كأس الأمم الأفريقية في العاصمة المصرية القاهرة في وقت تعصف فيه بالاتحاد الأفريقي لكرة القدم ازمة اتهامات بالفساد دفعت الاتحاد الدولي (فيفا) إلى التدخل لإدارة اللعبة في القارة للمساعدة في إصلاح المنظمة.

وتبدأ البطولة بعد أسبوع واحد من احتجاز الشرطة الفرنسية للموريتاني أحمد أحمد رئيس الاتحاد الأفريقي لفترة قصيرة الأسبوع الماضي لاستجوابه بشأن اتهامات فساد وتحرش جنسي.

وقال الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) والاتحاد الأفريقي (الكاف) في بيان مشترك يوم الخميس إن فاطمة سامورا الأمين العام للفيفا ستشرف على شؤون اللعبة في القارة لمدة ستة أشهر اعتبارا من أغسطس-آب من أجل المساعدة في عملية إصلاح المنظمة.

وذكرت مصادر أن اللجنة التنفيذية للاتحاد الافريقي للعبة (الكاف) اتخذت قرارا مفاجئا يوم الأربعاء بالتخلي عن إدارة المؤسسة القارية لتظهر فاطمة سامورا الأمين العام للاتحاد الدولي للعبة (الفيفا) على الساحة "كمندوبة الفيفا لشؤون افريقيا".

وستتولى سامورا مهمة لمدة ستة أشهر اعتبارا من أول أغسطس 2019 وحتى 31 يناير 2020 وهي فترة قابلة للتجديد لستة أشهر.

وستتولى الإشراف على إدارة عمليات الكاف، بما في ذلك الحوكمة والإجراءات التنفيذية، وضمان تنظيم محترف لجميع بطولات الاتحاد الأفريقي ودعم نمو وتطور اللعبة في كل الدول الأعضاء في الكاف، كما سيجري الفيفا أيضا مراجعة مالية جنائية للتمويل الذي منحه للكاف.

رويترز
رئيس الاتحاد الأفريقي أحمد أحمدرويترز

وتردد أن فكرة إرسال سامورا لأفريقيا صاغها جياني إنفانتينو رئيس الفيفا والنيجيري أماجو بينيك النائب الأول لرئيس الاتحاد الأفريقي.

وأبلغت مصادر داخل الكاف وكالة رويترز للاخبار يوم الخميس أن أحمد، الذي يسعى للتمسك ببعض مظاهر السلطة أو حتى أن يترك منصبه بدون أن يتم إيقافه، جرى إجباره على القبول بالصفقة على أن يقترحها هو على زملائه في الاتحاد القاري.

ومع سعي الفيفا لتحسين صورة كرة القدم، شكلت أزمة أحمد مصدر إحراج كبير لإنفانتينو الذي يسعى لوجه جديد ونظيف للفيفا يخلو من الفساد.

ويتولى أحمد منصب نائب رئيس الفيفا بحكم منصبه كرئيس للاتحاد الأفريقي.

ولم تتعرض كرة القدم الأفريقية لهزة فقط بسبب الإطاحة بعمرو فهمي الأمين العام للكاف بسبب كشفه عن مخالفات، بل أيضا لانسحاب الوداد المغربي من إياب نهائي دوري أبطال أفريقيا أمام الترجي التونسي ومزاعم عن مهاجمة أحد نواب رئيس الاتحاد الأفريقي لحكم.

تهديدات بالانسحاب

كذلك تعاني بعض المنتخبات المشاركة من مشاكل داخلية مثل زيمبابوي التي هدد لاعبوها بعدم المشاركة بعد تأخر دفع مستحقاتهم المالية، وهي الأزمة التي انتهت قبيل ساعات من بدء أول لقاء لزيمبابوي في البطولة ضد مصر.

ودامت المفاوضات بين مسؤولي اتحاد زيمبابوي واللاعبين لمدة أربع ساعات وسط تدخل سفير هراري في مصر بعد إلغاء مران الفريق يوم الخميس انتهت بوعود بدفع كامل مستحقات اللاعبين المتأخرة في أقرب فرصة ممكنة.

رويترز
لاعبو منتخب زيمبابويرويترز

كذلك رفض لاعبو المنتخب الكاميروني حامل اللقب السفر إلى القاهرة بسبب أزمة مشابهة تعلقت بتأخر مكافآت المشاركة في البطولة.

وهدد قائد الفريق ولاعب باريس سان جيرمان الفرنسي إيريك شوبو موتيغ وزملائه بعدم المشاركة في البطولة حيث يطالب اللاعبون بأربعين مليون فرنك أفريقي من أجل المشاركة.

ورد عليهم وزير الرياضة الكاميروني بالقول إن اللاعبين حصلوا على 20 مليون فرنك وتم تنظيم حفل وداع للفريق قبل سفره إلى القاهرة قبل أن يعلن اللاعبون تأخير سفرهم.

ولا تزال الأزمة دون حل حتى الآن.

أزمات بين اللاعبين

وعلى الرغم من كونه أحد ابرز المرشحين للفوز باللقب، عانت تحضيرات المنتخب المغربي للبطولة من تقارير حول انشقاقات بين صفوف لاعبيه وخاصة بعد الانسحاب المفاجئ للمهاجم عبد الرزاق حمد الله من قائمة الفريق بعدما نشبت بينه وبين اللاعب فيصل فجر خلاف خلال مباراة غامبيا الودية حول تسديد ركلة جزاء في نهاية المباراة.

وظهرت تقارير عن وجود أحزاب داخلية بالفريق وخاصة في ظل عدم تعليق الجهاز الفني للفريق على الواقعة.

وتستمر البطولة من اليوم حيث تلعب مصر صاحبة الضيافة أمام زيمبابوي في لقاء الافتتاح وحتى يوم 19 يوليو-تموز القادم.

ويشأرك في البطولة 24 فريقاً لأول مرة بعد مشاركة 16 فريقاً منذ بطولات عام 1996 وحتى 2017 كما تقام لأول مرة خلال فصل الصيف تجنباً لازدحام جدول مباريات الموسم الشتوي.

إقرأ أيضاً:

"اليوفا" يرفض طعن سان جيرمان ويثبت عقوبة إيقاف نيمار في دوري الأبطال

هل بات لامبارد قريباً من تولي تدريب تشيلسي الإنكليزي؟