Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

مجلس الشيوخ الأميركي يصوت ضدّ صفقة أسلحة ضخمة مع السعودية

طائرة حربية من صناعة الولايات المتحدة الأميركية
طائرة حربية من صناعة الولايات المتحدة الأميركية Copyright REUTERS/Amir Cohen
Copyright REUTERS/Amir Cohen
بقلم:  Euronews
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

يحاول الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، إتمام الصفقة بشتى الوسائل، وهدد سابقاً باستخدام حق الفيتو.

اعلان

صوت مجلس الشيوخ الأميركي، الذي يقوده الجمهوريون، أمس، الخميس، ضد صفقة مبيعات أسلحة بقيمة مليارات الدولارات للمملكة العربية السعودية، في صفعة جديدة توجه إلى الرئيس الأميركي، دونالد ترامب.

وكان ترامب قد حاول في الشهر الماضي "الالتفاف" على الكونغرس لإتمام صفقة الأسلحة التي تقدّر بثمانية مليارات دولار، متحدثاً عن تهديد تواجهه المملكة من إيران.

وصادق مجلس الشيوخ الأميركي، بتأييد نادر من الديمقراطيين والجمهوريين، أمس، على ثلاثة قرارات لمنع إتمام الصفقة وبيع الأسلحة. 

وفيما من المتوقع أن يصوّت مجلس النواب، الذي يقوده الديمقراطيون، ضد الصفقة أيضاً، قد يلجأ ترامب إلى استخدام حق النقض، الفيتو، كما هدد سابقاً، بهدف إنجاز عملية البيع.

ويقول محللون إنه في حال لجأ ترامب إلى استخدام الامتيازات الخاصة (وهو قام بذلك في مجالات أخرى سابقاً) والفيتو، سيكون من الصعب على الكونغرس تأمين الأصوات الكافية لنقض الفيتو.

وتشير مصادر أميركية إلى أن صفقة السلاح لا تخص السعودية وحدها إنما أيضاً الإمارات والأردن.

وكان ترامب قد قال في الشهر الماضي إن منسوب التوتر الذي تشهده العلاقات الأميركية-الإيرانية ارتفع إلى حدود "الطوارئ الوطنية"، ما يعني أن بيع السلاح – بمختلف أنواعه – مسألة طارئة.

وأثارت محاولة "التفاف" ترامب على السلطات التشريعية في البلاد معارضة سياسية شرسة، خصوصاً في ظل مخاوف البعض من استخدام الأسلحة في اليمن.

إسقاط الإيرانيين الطائرة الأميركية في مصلحة الصفقة؟

كانت إيران قد أسقطت طائرة أميركية مسيرة (درون) قبيل ساعات من التصويت على القرارات الثلاثة يوم أمس، ما أثار موجة من [ردود الفعل الداخلية في الولايات المتحدة](صحيفة: ترامب تراجع عن توجيه ضربات عسكرية لإيران بعد موافقته عليها)، حتى أن مصادر صحفية أميركية أكدت أن ضربة عسكرية ضدّ إيران كانت وشيكة.  

ويرى مراقبون أن عملية إسقاط الطائرة التي اعترف بها الجيش الأميركي، وتبناها الحرس الثوري الإيراني، سيدعم حجة الإدارة الأميركية لبيع السلاح إلى الحلفاء.

وفي أول الردود على تصويت مجلس الشيوخ الأميركي، قال البيت الأبيض في بيان له إن وقف بيع السلاح "سيرسل رسالة مفادها أن الولايات المتحدة الأميركية تترك حلفاءها وشركاءها في اللحظة حيث يزداد التهديد الذي يواجهون". 

**أيضاً على يورونيوز: **

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

مسؤولون في وزارة الخارجية الأمريكية يتخوفون من صفقة أسلحة للسعودية

الحكومة الألمانية تعلن تمديد الحظر على مبيعات الأسلحة للسعودية

فيديو: ترامب يصف المهاجرين الصينيين إلى الولايات المتحدة بـ"الجيش الخفي" ويستدعي "أغنية الثعبان"