لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

السعودية توافق على استضافة قوات أمريكية لتعزيز أمن واستقرار المنطقة

 محادثة
السعودية توافق على استضافة قوات أمريكية لتعزيز أمن واستقرار المنطقة
حقوق النشر
رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

ذكرت وكالة الأنباء السعودية يوم الجمعة أن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود وافق على استضافة قوات أمريكية في المملكة لتعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة.

وأكدت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) الخطوة في بيان وقالت إنها سترسل قوات وموارد إلى السعودية لتقديم "رادع إضافي" في مواجهة التهديدات.

وقالت القيادة المركزية في بيان لها: "بالتنسيق مع وبدعوة من المملكة العربية السعودية، أعطى وزير الدفاع الضوء الأخضر لنقل الأفراد والموارد الأمريكية إلى المملكة العربية السعودية. هذه الخطوة ستوفر رادعًا إضافيًا، وتضمن قدرتنا على الدفاع عن القوات والمصالح في المنطقة من تهديدات ناشئة وذات مصداقية، تخلق هذه الخطوة تقدماً بالعمق التشغيلي والشبكات اللوجستية. وتقوم القيادة المركزية الأمريكية باستمرار بتقييم وضع القوة في المنطقة وتعمل مع سلطات المملكة العربية السعودية على إقامة أصول أمريكية في المواقع المناسبة ".

تأتي الخطوة وسط تصاعد التوترات بين واشنطن وطهران في الخليج مما أثر على أسواق النفط العالمية.

وقالت إيران يوم الجمعة إنها احتجزت ناقلة نفط بريطانية في مضيق هرمز لكنها نفت تأكيد واشنطن أن البحرية الأمريكية أسقطت طائرة إيرانية مسيرة هذا الأسبوع.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن مصدر مسؤول بوزارة الدفاع قوله إن القرار يهدف إلى "رفع مستوى العمل المشترك في الدفاع عن أمن المنطقة واستقرارها وضمان السلم فيها".

وقال مسؤول أمريكي طلب عدم نشر اسمه إن العملية ستشمل إرسال نحو 500 فرد من الجيش الأمريكي إلى السعودية وإنها تأتي في إطار زيادة عدد القوات الأمريكية في الشرق الأوسط التي أعلنها البنتاغون الشهر الماضي.

وفي يونيو حزيران، قال البنتاغون إنه سيرسل ألف جندي إلى الشرق الأوسط دون أن يذكر إلى أين على وجه التحديد.

وتدهورت العلاقات بين واشنطن وطهران العام الماضي عندما انسحب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من الاتفاق النووي المبرم في عام 2015 بين القوى العالمية وإيران.

وبموجب الاتفاق، وافقت إيران على تقييد أنشطتها النووية مقابل رفع العقوبات. لكن الولايات المتحدة أعادت فرض العقوبات مما أضر الاقتصاد الإيراني بشدة.

للمزيد على يورونيوز:

التحالف بقيادة السعودية يعلن بدء عملية نوعية ضد أهداف عسكرية في صنعاء

لوكهيد مارتن تفوز بعقد قيمته 1.48 مليار دولار لبيع منظومة دفاعية للسعودية

جانيت جاكسون و50 سانت وكريس براون بالسعودية يشاركون في حفل غنائي قاطعته نيكي ميناج