لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

فيديو: لمَ صمّم فنانون أراجيح زهرية للجدار بين الولايات المتحدة والمكسيك؟

 محادثة
صورة للأراجيح من طرفي الحدود الأميركي والمكسيكي
صورة للأراجيح من طرفي الحدود الأميركي والمكسيكي -
حقوق النشر
RAEL SAN FRATELLO/via REUTERS
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

صمّمت مجموعة من المهندسين ثلاث أراجيح زهرية اللون ونصبتها في عدّة نقاط من الجدار الفاصل بين الولايات المتحدة الأميركية والمكسيك شمال ولاية تشيواوا.

ويقول رونالد ريل، أحد المصممين الذين عملوا على المشروع، إن الأراجيح انعكاس للعلاقة بين البلدين ويضيف متحدثاً إلى وكالة أسوشييتد برس: "إذا قمت بعمل ما في هذه الجهة، ستتأثر الجهة الأخرى".

ويرى ريل أن هذا بالضبط ما يحصل في حقل السياسة بين الولايات المتحدة والمكسيك ويكرر قوله: "ما يقومون به هناك سيؤثر علينا هنا؛ وما نقوم به هنا سيؤثر عليهم هنا. الأمر سيّان مثل الأرجوحة".

وكان فنانون آخرون قد عرضوا أو وضعوا أعمالاً فنية على الحدود منذ سنوات، حيث قامت الفنانة التشكيلية تيريزا فرنانديس ومجموعة من الرسامين المتطوعين بتلوين السياج الحدودي بالأزرق السماوي في 2015.

واعتمد اللون الأزرق آنذاك أملاً في تبديد السياج و"تذويبه" في ألوان السماء كما تقول الرسامة.

ومنذ عامين فقط، قام الفنان الفرنسي بنصب العمل الفني الشهير "كيكيتو" الذي يصوّر طفلاً مكسيكياً يحاول عبور الحدود، بالقرب من ولاية كاليفورنيا الأميركية.

كيكيتو أزيل في وقت لاحق

يذكر أخيراً أن الجدار الحدودي بين الولايات المتحدة قدّم كمشروع قانون تحت اسم "السياج الحدودي الآمن" وصادق الكونغرس عليه في أيلول/سبتمبر من العام 2006، غير أن خلافات، متكررة، تتعلق بميزانيته بين الديمقراطيين والجمهوريين، أخرت الانتهاء منه.

ومشروع الجدار أساساً طرح للحد من الهجرة غير الشرعية وضبط الحدود وتهريب المخدرات، غير أن مستجدات السنتين الأخيرتين، خصوصاً لجهة احتجاز المهاجرين في الولايات المتحدة، دفعت بمنظمات حقوقية إلى انتقاد مشروع الجدار وتكلفته الباهظة.

أيضاً على يورونيوز: