لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

مساع جديدة داخل الكونغرس لفرض عقوبات على السعودية بسبب ملف حقوق الإنسان

 محادثة
مساع جديدة داخل الكونغرس لفرض عقوبات على السعودية بسبب ملف حقوق الإنسان
حقوق النشر
رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

فرغ الكونغرس الأمريكي يوم الخميس من آخر اجتماعاته قبل عطلة أغسطس آب دون أن يسن تشريعا يفرض عقوبات على انتهاكات حقوق الإنسان في السعودية لكن نوابا قالوا إن الجهود الرامية لوقف مبيعات السلاح وفرض عقوبات ستستمر عقب انتهاء العطلة.

وقال السناتور الجمهوري لينزي غراهام لرويترز بمبنى الكونغرس "سأستمر في المحاولة" وذلك بعد أيام من فشل مجلس الشيوخ في إبطال حق النقض الذي استخدمه الرئيس دونالد ترامب ضد ثلاثة قرارات استهدفت وقف بيع ذخائر دقيقة التوجيه من إنتاج شركة ريثيون للسعودية والإمارات.

وتوجد تشريعات أخرى عديدة، منها 18 مشروع قرار لوقف مبيعات السلاح، تأخذ مسارها بمجلسي الشيوخ والنواب في ظل تمسك بعض النواب بالأمل في إمكانية دفع ترامب إلى اتخاذ تحرك أقوى ضد الرياض.

كما يريد المعارضون لصلات ترامب الوثيقة بالسعودية أن يتضمن قانون تفويض الدفاع الوطني، الذي تحتاج وزارة الدفاع (البنتاغون) لإقراره في الكونغرس سنويا ويرتبط بتحديد سياستها، بنودا توقف مبيعات السلاح للسعودية، وتحد من قدرة ترامب على إعلان حالات "طوارئ" يتفادى بها مراجعة الكونغرس للصفقات الدفاعية الأجنبية.

وسيبدأ أعضاء من لجنتي القوات المسلحة بمجلسي الشيوخ والنواب في التفاوض على نسخة نهائية لقانون تفويض الدفاع يأملون أن تحظى بموافقة الكونغرس ويوقع عليها الرئيس لتصبح قانونا في وقت لاحق من العام الجاري.

وتهدف تلك الجهود للضغط على السعودية لتحسين سجلها لحقوق الإنسان وبذل المزيد لتفادي سقوط مدنيين في اليمن.

تطالعون أيضا على يورونيوز: