لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

كيم يشرف على اختبار نظام صاروخي جديد وترامب يعلق "كيم لن يخيب أملي"

 محادثة
زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون يراقب تجربة صاروخين باليستيين، في صورة  نشرتها وكالة الأنباء المركزية لكوريا الشمالية
زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون يراقب تجربة صاروخين باليستيين، في صورة نشرتها وكالة الأنباء المركزية لكوريا الشمالية -
حقوق النشر
رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

ذكرت وسائل الإعلام الرسمية في كوريا الشمالية، أن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون أشرف يوم الجمعة مجددا على اختبار ما وصفته بأنه "نظام صاروخي جديد موجه متعدد الإطلاق".

جاء ذلك بعد أيام من اختبار بيونغ يانغ للنظام الصاروخي الجديد للمرة الأولى يوم الأربعاء.

وقال جيش كوريا الجنوبية، الجمعة، إن كوريا الشمالية أطلقت على الأقل صاروخين قصيري المدى قبل الفجر.

ترامب يثق في كيم

من جهته، سعى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مجددا إلى التقليل من شأن اختبار كوريا الشمالية ثلاثة صواريخ قصيرة المدى في غضون ثمانية أيام، وقال إنه هذا لا ينتهك أي اتفاق بينه وبين الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون وإنه واثق من أن كيم لا يريد أن يُخيب أمله.

وفي إشارة على ما يبدو إلى تعهد كيم بعدم استئناف اختبارات الصواريخ الباليستية العابرة للقارات والقنابل النووية وهي التجارب المجمدة منذ عام 2017 قال ترامب على تويتر "الرئيس كيم لا يريد أن يخيب أملي بانتهاك الثقة".

وأضاف "هناك الكثير جدا الذي يمكن أن تكسبه كوريا الشمالية... وأيضا، هناك الكثير جدا الذي يمكن أن تخسره".

وأكد ترامب على التقارب الشخصي الذي قال إنه حققه مع كيم في ثلاثة اجتماعات منذ يونيو حزيران من العام الماضي، وقال "سيفعل الصواب لأنه أذكى بكثير من ألا يفعل ذلك، ولا يرغب في أن يخيب أمل صديقه، الرئيس ترامب".

وأضاف أن تجارب الصواريخ قصيرة المدى "ربما تنتهك قرارات الأمم المتحدة" لكنه لم يناقش قط أمر مثل هذه الصواريخ مع كيم.

ولا تشكل الصواريخ قصيرة المدى تهديدا للأراضي الأمريكية لكنها تهدد اليابان وكوريا الجنوبية حليفتي الولايات المتحدة وآلاف الجنود الأمريكيين المتمركزين هناك.

وتقع تجارب تلك الصواريخ تحت طائلة قرار لمجلس الأمن الدولي صدر في عام 2006 يطالب كوريا الشمالية بتعليق كل الأنشطة المرتبطة ببرنامجها للصواريخ الباليستية.

رويترز
منظر لإطلاق صاروخ في كوريا الشمالية في صورة نشرتها وكالة الأنباء المركزية الكورية الشماليةرويترز

وقالت وزارة الخارجية الكورية الشمالية إن بيونغ يانغ رفضت دوما قرارات الأمم المتحدة "المفتعلة بشكل غير قانوني".

وأضافت في بيان أن قرار تعليق تجارب الصواريخ الباليستية العابرة للقارات والتجارب النووية اتخذ بدافع "حسن النوايا ومراعاة لشريك في الحوار".

وطالبت كوريا الشمالية الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية بإلغاء تدريبات عسكرية مشتركة مزمعة هذا الشهر قائلة إنها تنتهك تعهدا قطعه ترامب لكيم، كما انتقدت أيضا تزويد واشنطن لسول بأسلحة جديدة.

ولا يزال المسؤولون الأمريكيون يأملون في إحياء المحادثات المتوقفة مع كوريا الشمالية.

وقال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو في بانكوك حيث يحضر اجتماعا لرابطة دول جنوب شرق آسيا (أسيان) إن العملية الدبلوماسية ربما تشهد بعض العقبات لكن المحادثات مع كوريا الشمالية "مستمرة حتى اللحظة الحالية".

تطالعون أيضا على يورونيوز: