لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

روما تمنع الجلوس على الأدراج الإسبانية حماية للجوهرة المعمارية

 محادثة
الأدراج الإسبانية في روما
الأدراج الإسبانية في روما
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

أصدرت السلطات الإيطالية في مدينة روما، أو المدنية الأبدية كما تسمّى، قراراً يمنع السياح من الجلوس على "الأدراج الإسبانية" الشهيرة، المؤدية إلى كنيسة "ثالوث الجبال"، في محاولة لحماية المعلم الأثري.

وبحسب ما يقوله أحد المصورين العاملين في وكالة الصحافة الفرنسية، قام عناصر من الشرطة، منذ الأمس، الثلاثاء، بإطلاق الصافرات تحذيراً للسياح الذين حاولوا الجلوس لالتقاط أنفاسهم أو اتخاذ الصور التذكارية، أو حتى التهام سندويشة سريعاً.

وتعتبر الأدراج الإسبانية، التي بنيت من حجر الرخام، إحدى الجواهر المعمارية في مدينة روما، واعتاد السياح، وغيرهم أيضاً، الجلوس عليها، غير أن الإهمال، والتصرفات غير اللائقة، مثل رمي العلكة وغيرها من النفايات أرضاً، دفع بالسلطات الإيطالية إلى اتخاذ هذه الإجراءات.

بحسب الوكالة نفسها، إن غرامة مخالفة القانون الجديد الذي يحرم الجلوس وجرّ الحقائب ذات الدواليب على الرخام، وأيضاً غسل اليدين في النافورة أسفل الأدراج، ستلامس حد الـ 400 يورو.

وكانت الحكومة الإيطالية قد خصصت في العام 2016 نحو 1.6 مليون يورو لإعادة ترميم وتنظيف الأدراج التي فقد رخامها وهج لونه بسبب التلوث والأوساخ والقهوة التي سكبت عليه.

ورأى بعض المغردين في القرار شيئاً من التطرف مثل الصحافي إدغاردو غوليتا الذي قال "روما من مبالغة إلى أخرى... الآن الجلوس على أشهر الأدراج في العالم صار ممنوعا... بينما في المدينة هناك حفر ونفايات وحافلات تشتعل".

وتقول المراجع إن المنهدس الإيطالي فرانشيسكو دي سانكتيس هو الذي صمم الأدراج التي تؤدي إلى كنيسة الثالوث بين 1723 و1726، وتمّ ضمّها إلى قائمة المواقع التراثية التي تحددها "اليونسكو".

في سياق متداخل، فرضت شرطة البندقية الشهر الماضي سائحين ألمانيين غرامة قيمتها 950 يورو بعد أن حضّرا القهوة في الهواء الطلق، بالقرب من مركز المدينة.