عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

اليابان تحيي الذكرى 74 لإلقاء أميركا "الرجل البدين" على ناغاساكي وأدت لمقتل أكثر من 70 ألف ياباني

محادثة
euronews_icons_loading
تمثال السلام بمدينة ناغازاكي اليابانية حيث أحيث اليابان الذكرى 74 لإسقاط أميركا قنبلة ذرية في 9 آب 1945.
تمثال السلام بمدينة ناغازاكي اليابانية حيث أحيث اليابان الذكرى 74 لإسقاط أميركا قنبلة ذرية في 9 آب 1945.   -   حقوق النشر  أ ف ب/آب 2019
حجم النص Aa Aa

تحيي مدينة ناغاساكي اليابانية، اليوم، الجمعة، الذكرى الرابعة والسبعين لضربها بالقنبلة الذرية، في التاسع من آب/أغسطس 1945، خلال الحرب العالمية الثانية.

ودعا رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، إلى عالم "خالٍ من أسلحة الدمار الشامل". وفي كلمة ألقاها، قال آبي إن الأمن العالمي في السنوات الأخيرة أصبح في حالة أسوأ، وإن الاختلافات بين الدول فيما يتعلق بالأسلحة النووية باتت أكبر.

وشدد آبي كذلك على أنّ الكارثتين اللتين تسبب بهما إلقاء القنبلتين الذريتين على هيروشيما وناغاساكي لا يجب أن تتكررا أبداً.

وقام الحاضرون، ومنهم ناجون وأقرباء ناجين من القنبلة التي أدت إلى مقتلحوالي ثمانين ألف شخص في ناغاساكي، بالوقوف دقيقة صمت في الساعة الحادية عشرة ودقيقتين بتوقيت طوكيو، وهي ساعة انفجار القنبلة في المدينة.

أطلق الجيش الأميركي اسم "الرجل السمين" على عملية إلقاء القنبلة الذرية الثانية على ناغاساكي

وكانت ناغاساكي قد قصفت بالسلاح النووي بعد ثلاثة أيام من إلقاء القنبلة النووية الأولى في التاريخ على هيروشيما وراح ضحيّتها 140 ألف شخص. وبلغت درجة حرارة الأرض حيث سقطت القنبلة نحو 4000 درجة مئوية.

كان ذلك في العام 1945 في عهد الرئيس الأميركي هاري ترومان. وبعد ستة أيام فقط من ذلك اليوم، أعلن الإمبراطور الياباني استسلام اليابان.