لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

غضب هونغ كونغ يقضّ مضاجع بكين.. تويتر وفيسبوك يحبطان جهودا صينية لتقويض الاحتجاجات

 محادثة
محتجون مؤيدون للديمقراطية يحتمون من الغاز المسيل للدموع بمظلات في هونغ كونغ يوم 28 يوليو تموز 2019 - إدجار سو / رويترز
محتجون مؤيدون للديمقراطية يحتمون من الغاز المسيل للدموع بمظلات في هونغ كونغ يوم 28 يوليو تموز 2019 - إدجار سو / رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

قال موقعا التواصل الاجتماعي تويتر وفيسبوك إنهما أحبطا عملية إعلامية تساندها الدولة ومصدرها الصين، استهدفت تقويض الاحتجاجات في هونغ كونغ. وقال تويتر إنه علق 936 حسابا وإن العملية بدت وكأنها جهد منسّق تدعمه الدولة ومصدره الصين.

وقالت شركة فيسبوك إنها أغلقت حسابات وصفحات من شبكة صغيرة، وأضافت أن تحقيقا أجرته أثبت وجود صلات بأفراد مرتبطين بالحكومة الصينية.

وكانت احتجاجات هونغ كونغ التي تمثل أحد أكبر التحديات التي واجهت الرئيس الصيني شي جين بينغ منذ وصوله إلى الحكم في 2012 قد بدأت في يونيو حزيران الماضي ضد مشروع قانون معلّق الآن يسمح بتسليم أشخاص من المركز المالي الآسيوي لمحاكمتهم في المحاكم التي يسيطر عليها الحزب الشيوعي في الصين. ومنذ ذلك الوقت اتسعت مطالب المحتجين وشملت دعوات لتطبيق الديمقراطية في المدينة.

وقال تويتر في تدوينة إن الحسابات التي علقها قوضت شرعية حركة الاحتجاج في هونغ كونغ ومواقفها السياسية. وقال الموقع في بيان منفصل إنه يطور سياسته الإعلانية ولن يقبل إعلانات من وسائل إعلام تسيطر عليها الدولة.

للمزيد على يورونيوز:

بعد احتجاجات الأحد المليونية.. حملة تنظيف واسعة في هونغ كونغ

رغم الأمطار.. احتجاجات عارمة مناهضة للحكومة في هونغ كونغ للأسبوع الحادي عشر