لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

سقوط عشرات القتلى جراء ضربات جوية على منطقة خاضعة لسيطرة المعارضة شمال غرب سوريا

 محادثة
ضربات جوية مكثفة استهدفت قرى وبلدات في إدلب
ضربات جوية مكثفة استهدفت قرى وبلدات في إدلب -
حقوق النشر
رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

قال سكان ومنقذون إن طائرات يعتقد إنها سورية أو روسية قصفت الأربعاء مدينة رئيسية خاضعة لسيطرة المعارضة المسلحة في شمال غرب سوريا مما أدى إلى مقتل تسعة مدنيين على الأقل في تكثيف للضربات الجوية على آخر معقل كبير للمعارضة. واستهدفت الضربات الجوية معرة النعمان التي فر منها عشرات الآلاف على مدى الأسبوعين الماضيين خشية هجوم وشيك من القوات السورية المدعومة من روسيا.

وقال سكان إن ضربات جوية مكثفة يعتقد أنها سورية وروسية استهدفت قرى وبلدات أخرى في إدلب. كما تسببت ضربة استهدفت سوقا في مدينة سراقب في سقوط مصابين وإلحاق أضرار جسيمة في منطقة سكنية رئيسية.

وفي وقت سابق ذكر نشطاء محليون ومصدر أمني تركي كبير أن غارات جوية استهدفت الأربعاء مواقع للمعارضة السورية المسلحة في منطقة قريبة من موقع عسكري تركي في قرية شير مغار على الحدود بين محافظتي حماة وإدلب حيث تشن القوات الحكومية المدعومة من روسيا هجوما ضاريا على قوات المعارضة.

اقرأ أيضا على يورونيوز:

وأبلغ مصدر أمني تركي كبير رويترز بأن اشتباكات عنيفة تدور بين القوات الحكومية السورية ومقاتلي المعارضة على بعد 500 متر تقريبا من موقع المراقبة التركي. وقال المصدر "الصراع العنيف يدور على مقربة شديدة (من الموقع التركي) والقوات السورية قصفت مواقع للمعارضة". لكن المصدر قال إن الجنود الأتراك لم يصبهم سوء.

وأدت مواصلة الحكومة السورية لهجومها على آخر معقل كبير للمعارضة المسلحة إلى تقليص المسافة التي تفصل القوات الروسية والتركية في شمال سوريا إلى أقل مستوى لها على الأرض. وتساند روسيا وتركيا جانبين متقاتلين في الحرب الأهلية السورية لكن الدولتين تتشاركان في اتفاق لوقف إطلاق النار.