لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

وفاة إيرانية أضرمت النار بنفسها بعد منعها من دخول ملعب كرة قدم والفيفا يعبر عن أسفه

 محادثة
وفاة إيرانية أضرمت النار بنفسها بعد منعها من دخول ملعب كرة قدم والفيفا يعبر عن أسفه
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

بعد أن حكم عليها بالسجن نتيجة محاولتها للدخول إلى المستديرة الخضراء لمتابعة إحدى المباريات، أضرمت الشابة الإيرانية البالغة من العمر 29 عاما النار في نفسها، محاولة إنهاء حياتها، في 2 سبتمبر/أيلول، أمام محكمة في العاصمة طهران ونقلت بحالة خطيرة إلى المستشفى.

وما لبثت سحر خضيري، الفتاة المولعة بكرة القدم أن فارقت الحياة عشية يوم أمس الاثنين 9 سبتمبر/أيلول، بحسب وسائل إعلام إيرانية محلية.

وفي أول تعليق، قال الاتحاد الدولي لكرة القدم في حديث لـ "يورونيوز"، "إننا ندرك تلك المأساة ونأسف لها بشدة". و"يتقدم الفيفا بالعزاء إلى عائلة وأصدقاء سحر ويكرر دعوته إلى السلطات الإيرانية لضمان حرية وسلامة أي امرأة تشارك في هذه المعركة المشروعة لإنهاء حظر الاستاد على النساء في إيران".

ومنذ العام 1981، حظرت إيران دخول النساء إلى الملاعب الرياضية، إلا أن العديد منهن كان يلجأن إلى التخفي بلباس الرجال للوصول إلى الملاعب ومشاهدة المباريات عن قرب. ومع انتهاء المباريات يقمن بنشر الصور عبر مواقع التواصل الاجتماعي كطريقة للتعبير عن امتعاضهن ورفضهن لهذه القرارات الصارمة ، بينما تتظاهر أخريات أمام الملاعب.

وقالت سارة شقيقة سحر، التي تعمل في مجال الإعلام، إن سحر كانت تحاول حضور مباراة كرة قدم عندما اعتقلتها شرطة الآداب أمام الاستاد الرياضي الرئيسي في البلاد، في ملعب آزادي (الحرية).

ووفقا لسارة بعد القبض على سحر تم إرسالها إلى سجن قرشاق، بالقرب من طهران قبل إطلاق سراحها بكفالة. ولفتت أيضا إلى أن الشابة كانت تعاني من اضطراب ثنائي القطب "باي بولر" وتدهورت صحتها العقلية أثناء وجودها في السجن.

وأضافت سارة، في مقابلة أجرتها مع صحيفة " شهرفاند" الإيرانية أن سحر عندما علمت من السلطات القضائية أنها ستقضي 6 أشهر في السجن، سكبت البنزين على جسدها عندما خرجت من المحكمة وقررت الانتحار. وأتت الحروق على أكثر من 90% من جسدها.

وذكرت منظمة "هيومن رايتس واتش"، أن ما تقوم به إيران هو انتهاك واضح للقواعد الواردة في دستور الـ FIFA والنظام الأساسي وسياسة حقوق الإنسان.

وفي يونيو/ حزيران، حذر رئيس الفيفا جياني إينفنتينو الاتحاد الإيراني من أنه يجب اتخاذ خطوات ملموسة للسماح للنساء في دخول الملاعب أو مواجهة عقوبات أخرى. وفي أغسطس/ آب، اعتقلت السلطات الإيرانية أربع نساء، بما في ذلك مصورة فوتوغرافية حائزة على جوائز عدة، بسبب انتهاكها لحظر الاستاد. تم إطلاق سراحهم في ما بعد بكفالة مالية.

وبعد ضغوط من الفيفا، قال مسؤولو الرياضة في إيران، إنه سيتم السماح للنساء بمشاهدة مباراة المنتخب الوطني القادمة في "استاد آزادي".

وعلق قائد المنتخب الوطني الإيراني لكرة القدم في تغريدة نشرها عبر صفحته الرسمية على موقع تويتر عن الحادثة قائلا "إن حظر النساء من دخول الملاعب، جاء نتيجة "تفكير فاسد ومثير للاشمئزاز".

للمزيد على يورونيوز:

هل بدأ سباق تحرر المرأة بين إيران والسعودية؟

السماح لعشرات الإيرانيات بمشاهدة مباراة كرة قدم في أحد ملاعب طهران

شاهد: مشجعات المنتخب الإيراني يعشن تجربة دخول الملعب

تابعونا عبر الواتساب والفيسبوك: