لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

صحيفة تركية تنشر ما تقول إنه "نصّ التسجيل الصوتي لجريمة قتل خاشقجي"

 محادثة
كتاب عن "مقتل خاشقجي" كتبته خطيبته خديجة جنكيز
كتاب عن "مقتل خاشقجي" كتبته خطيبته خديجة جنكيز -
حقوق النشر
أ ف ب
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

نشرت صحيفة تركية يوم الإثنين الفائت، النص المكتوب لتسجيلات صوتية تزعم إنها اللحظات الأخيرة من جريمة قتل كاتب "واشنطن بوست" السابق، جمال خاشقجي، في مبنى القنصلية السعودية في إسطنبول.

وكان خاشقجي قد دخل إلى القنصلية السعودية في الثاني من تشرين الأول/أكتوبر 2018 ولم يشاهد بعد ذلك، حتى إعلان وفاته لاحقاً، في قضية هزّت العالم وأثارت الكثير من التداعيات.

وتقول صحيفة "ديلي صباح"، وهي صحيفة مؤيّدة للحكومة التركية، إن التسجيل الصوتي اتخذ من قلب القنصلية السعودية في إسطنبول، وإنه الاستخبارات التركية حصلت عليه في وقت لاحق.

ويحتوي التسجيل على الكلمات الأخيرة التي نطق بها خاشقجي، بحسب مزاعم "ديلي صباح".

ماذا تقول الصحيفة؟

ليست هذه المرة الأولى حيث تنشر الصحيفة مواداً متعلقة بمقتل خاشقجي، إذ قامت بذلك سابقاً ونشرت معلوماتٍ عن الجريمة - تمّ التشكيك بمصداقيتها أحياناً - وتناقلتها صحف عريقة حول العالم.

ونشرت "ديلي صباح" هذا الأسبوع تقريرين متعلقين بالقضية نفسها، وهي تزعم أن جريمة القتل تمّت على أيدي مجموعة من السعوديين، أطلقت عليها اسم "المجموعة الضاربة".

في التقرير الأخير، تزعم الصحيفة في أحد التفاصيل، أن خبيراً في الطب الشرعي، تابعاً للفريق السعودي، وصف خاشقجي بـ"الحيوان الذي تجب التضحية به"، قبل دخول خاشقجي إلى مبنى القنصلية.

على ذمة الصحيفة دائماً، يشير نص التسجيل إلى أن خاشقجي ارتاب ما إن دخل إلى مبنى القنصلية، وطلبُ منه بعد ذلك أن يعود إلى الرياض بعد أمر من الإنتربول (المنظمة الدولية للشرطة الجنائية). وتضيف الصحيفة أن الصحافي رفض الانصياع لطلبات المجموعة - وأحد الطلبات كان إرسال رسالة نصية إلى ابنه - تمّ تخديره.

وتزعم التسجيلات أيضاً أن "خاشقجي قال لقاتليه، في آخر كلماته، ألا يبقوا فمه مغلقاً لأنه مصاب بالربو، ولكنه فقد الوعي بعد ذلك". ويضيف محرر النص أيضاً أن "خاشقجي تمّ خنقه عبر كيس وضع في رأسه" و"أن أصوات الاختناق تمّ تسجيلها (صوتياً)".

وتزعم "ديلي الصباح" أيضاً أن التسجيلات تمكنت من توثيق لحظة "تقطيع جثة خاشقجي من قبل خبير الطب الشرعي".

متى ظهرت التسجيلات؟

ليس الحديث عن تسجيلات توثق جريمة قتل خاشقجي جديداً، إذ بدأ الحديث فيها منذ العام الماضي. وأكّد المسؤولون الأتراك سابقاً وجودها، وقالوا أيضاً إن نسخاً منها أرسلت إلى حكومات أخرى، ولكن من غير الواضح بعد كيف تحصلت "الصباح" عليها، إذا ما كان ذلك صحيحاً.

ما نعرفه هو أن الصحيفة موالية للحكومة التركية.

وبعد مضي نحو عام تقريباً على مقتل خاشقجي، لا يزال مصير جثته مجهولاً، رغم الضغوط والمطالبات الدولية. وفي وقت سابق من هذا العام، وصفت أنييس كالامار، المبعوثة الأممية الخاصة للتحقيق، خاشقجي سقط "ضحية قتل وحشي ومتعمد" نفذه مسؤولون سعوديون.