لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

انتخابات الكنيست الثانية 2019: نتنياهو يفشل في تأمين أكثرية حاكمة

 محادثة
الكنيست (البرلمان) الإسرائيلي
الكنيست (البرلمان) الإسرائيلي -
حقوق النشر
أ ف ب
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

فشل رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، بتأمين أغلبية حاكمة في انتخابات الكنيست الثانية لعام 2019، بحسب ما تظهر استطلاعات أولية للنتائج، صدرت عن قنوات إسرائيلية (تابع الأرقام المفصلة أدناه.

وأظهرت كل الاستطلاعات أن التكتل اليميني-الديني بزعامة نتنياهو فشل بتأمين 61 مقعداً في الكنيست، حاصداً فقط بين 54 و57 مقعداً. وينسحب الأمر على التكتل اليساري-العربي-الوسطي بزعامة الجنرال السابق، بيني غانتس.

وذلك يعني أنه ليس هناك من طرف نجح في الحصول على الأكثرية (61 مقعداً) ما يعني أن الاثنين سيدخلان، على الأرجح، في مفاوضات مع الرئيس الإسرائيلي، رؤوفين ريفلين، لتكليف أحدهما بتشكيل حكومة جديدة، بحسب ما تقوله صحيفة هآرتس.

الانتخابات

دعي اليوم، الثلاثاء، نحو ستة ملايين ناخب في إسرائيل للمشاركة في انتخابات الكنيست الثانية لعام 2019، والثانية والعشرين في تاريخ الدولة العبرية، بعدما فشل رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، بتشكيل ائتلاف حاكم بعد الانتخابات الماضية في نيسان/أبريل.

وأشارت استطلاعات الرأي إلى تقارب شديد بين حزب الليكود الذي يتزعمه نتنياهو، والتحالف المنافس "أبيض أزرق" الذي يترأسه الجنرال المتقاعد، بيني غانتس. وتتنافس 29 قائمة للوصول إلى البرلمان الإسرائيلي.

بحسب مراقبين قد يحسم الانتخابات عدد المقاعد التي تحققها أحزاب صغيرة، سواء كانت تنتمي إلى اليمين أو اليسار.

نسبة مشاركة تفوق الانتخابات الماضية

أعلنت لجنة الانتخابات المركزية أن نسبة التصويت بلغت 63.7 بالمئة، وأن تقدماً في المشاركة بنسبة 2.4 بالمئة سجّل عن الانتخابات السابقة التي تعادل فيها نتنياهو وغانتس عبر حصول كلّ منهما على 35 مقعداً في الكنيست.

وحتى وقت متأخر (أي بعد إقفال نسبة مهمة من صناديق الاقتراع)، كانت وسائل الإعلام الإسرائيلية لا تزال تتحدث عن تنافس شديد بين نتنياهو وغانتس، ولوحظت مشاركة كثيفة، بحسب قناة "مكان"، للإسرائيليين العرب.

وقالت "مكان" إن تلك النسبة تخطت عتبة 53 بالمئة، في ظل كلام عن نجاح "القائمة المشتركة" (تحالف من أربعة أحزاب عربية) بتحقيق نتيجة أكبر من تلك المتوقعة. كما أن النسبة المرتفعة في المجتمع العربي قد يغيّر المعادلة قد يكون لها أثر نهائي عن السياسة الإسرائيلية وتشكيل ائتلاف عام في نهاية الانتخابات.

أدناه العينة الأولية من النتائج بحسب القناة 12:

حزب الليكود: 33

تحالف "أزرق أبيض": 34

القائمة المشتركة (العربية): 11

حزب العمل: 5

إسرائيل بيتنا: 8

أدناه العينة الأولية من النتائج بحسب "مكان":

حزب الليكود: 32

تحالف "أزرق أبيض": 32

القائمة المشتركة (العربية): 12

حزب العمل: 5

إسرائيل بيتنا: 10

قراءات مختلفة:

رغم الأرقام الواردة أعلاه، تمكن قراءة استطلاعات النتائج الأولية من زوايا مختلفة.

إذ تقول القناة الثانية عشرة إن التكتل اليميني-الديني برئاسة نتنياهو سيحصل في المجموع (مع الأحزاب اليمينية الأخرى) على 57 مقعداً مقابل 55 للتكتل برئاسة غانتس، وفيه القائمة المشتركة (العرب) والأحزاب اليسارية.

في الوقت نفسه، تظهر استطلاعات الرأي التي قدمتها القناة الثالثة عشر تقدماً لصالح التكتل اليساري-العربي-الوسطي بقيادة غانتس (58 مقعداً في الكنيست) لقاء 54 مقعداً للتكتل اليمني-الديني بقيادة نتنياهو.

أما استطلاع الرأي الذي نشرته "مكان" فيعطي الأفضلية لنتنياهو (يمين-دينيون) في التكتل الشامل بـ 56 مقعداً لقاء 54 لغانتس والتكتل اليساري-العربي-الوسطي.

وبحسب هذه الاستطلاعات، يمكن القول إن أيّ أحد من الأطراف، لا نتنياهو ولا غانتس، سيتمكنان من تشكيل الحكومة بطريقة فردية، من دون السعي إلى تشكيل ائتلاف حاكم.