Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

التلفزيون التونسي: مستعدون لتنظيم مناظرة بين سعيّد والقروي من داخل السجن

المرشح الرئاسي قيس سعيد في مقر حملته الانتخابية، تونس
المرشح الرئاسي قيس سعيد في مقر حملته الانتخابية، تونس Copyright رويترز
Copyright رويترز
بقلم:  يورنيوز مع أ ف ب
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

أعلن التلفزيون الرسمي التونسي الذي يشارك في تنظيم مناظرة بين قيس سعيّد ونبيل القروي اللذين تأهّلا للدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية، الأربعاء استعداده لإجراء المناظرة داخل السجن إذا لم يسمح القضاء للقروي، الموقوف بتهم فساد مالي، بالخروج منه.

اعلان

أعلن التلفزيون الرسمي التونسي الذي يشارك في تنظيم مناظرة بين قيس سعيّد ونبيل القروي اللذين تأهّلا للدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية، الأربعاء استعداده لإجراء المناظرة داخل السجن إذا لم يسمح القضاء للقروي، الموقوف بتهم فساد مالي، بالخروج منه.

وقال محمد لسعد الداهش رئيس مجلس إدارة مؤسسة التلفزة التونسية "إذا لم يقبل القضاء السماح للمرشح نبيل القروي بالخروج من السجن للمشاركة في هذه المناظرة، فنحن على استعداد للقيام بها داخل السجن".

وأضاف خلال مؤتمر صحافي "يجب أيضاً أن نحصل على موافقة المرشح الآخر قيس السعيد".

ومن المتوقّع أن يصدر القضاء قراراً الأربعاء بشأن ما إذا كان سيوافق على إطلاق سراح القروي، رجل الأعمال وصاحب قناة نسمة التلفزيونية التي تبثّ بدون ترخيص والملاحق منذ 2017 بتهم تهرب ضريبي وتبييض أموال.

الدورة الانتخابية الثانية

ومن المقرّر إجراء مناظرتين، مدة كل منهما ساعة، خلال الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية التي لم يحدّد موعد إجرائها بعد ولكنّه سيكون على الأرجح في 13 تشرين الأول/أكتوبر.

وأوقف القروي في 23 آب/اغسطس وهو ملاحق منذ 2017 بتهمة تبييض الاموال. وأثار توقيفه قبل عشرة أيام من بدء الحملة الانتخابية تساؤلات حول تأثير السياسة على القضاء.

الدورة الانتخابية الأولى

وخلال الدورة الأولى أجرى التلفزيون التونسي، للمرة الأولى في تاريخ البلاد، ثلاث مناظرات شارك فيها 24 من 26 مرشحاً واعتبرت خطوة إضافية نحو تعزيز الممارسة الديموقراطية في البلاد.

ويومها طلبت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات من القضاء السماح للقروي بالمشاركة في المناظرة لكنّ القضاء رفض.

وتعتبر المناظرات التلفزيونية بين متنافسين في انتخابات أمراً نادراً في العالم العربي.

فرصة أخيرة

والإثنين الفائت رفض القضاء التونسي كلّ الطعون المقدّمة بنتائج الدورة الأولى من الانتخابات الرئاسية التي جرت في 15 أيلول/سبتمبر الجاري، مؤكّداً بذلك أنّ الدورة الثانية ستجري بين الأستاذ الجامعي قيس سعيّد ورجل الأعمال المحبوس نبيل القروي.

ولا تزال أمام المرشّحين الستّة الذي تقدّموا بالطعون مهلة تنتهي في 26 الجاري لاستئناف قرارات المحكمة الإدارية. وفي حال تقدّم أيّ منهم باستئناف فإنّ الدورة الثانية ستجري في 13 تشرين الأول/أكتوبر.

وحلّ سعيّد أولاً ب 18,4 في المئة من الأصوات أمام القروي الذي حصل على 15,58 في المئة من الأصوات.

إقرأ أيضاً على يورونيوز:

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

قيس سعيد يقرر عدم القيام بحملته للانتخابات الرئاسية بسبب توقيف منافسه

كيف يستغل العاطلون عن العمل في تونس فترة الإنتخابات لتوفير مصدر دخل مؤقت؟

انطلاق الحملة الإنتخابية في تونس دون خروج القروي من السجن