لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

20 قتيلاً وعشرات الجرحى إثر زلزال بقوة 6.5 درجة ضرب شرق إندونيسيا

 محادثة
20 قتيلاً وعشرات الجرحى إثر زلزال بقوة 6.5 درجة ضرب شرق إندونيسيا
حقوق النشر
رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

لقي 20 شخصا مصرعهم وأصيب العشرات بجروح الخميس في زلزال قوي بلغت شدته 6,5 درجات ضرب أرخبيل مولوكو النائي شرق البلاد وتسبب في انزلاقات أرضية، بحسب وكالة الكوارث.

وهرع السكان المذعورون إلى الشوارع فيما تساقطت المباني من حولهم في الزلزال.

وصرح المتحدث باسم الوكالة الوطنية للتخفيف من الحوادث اغوس ويبوو في بيان أن عدد الضحايا بلغ 20 قتيلا وأن "100 شخص على الأقل جرحوا وتم إخلاء أكثر من ألفين". وقال إن بين القتلى طفلا رضيعا.

وذكر مسؤولون في وكالة الكوارث في وقت سابق أن عددا من الضحايا قتلوا بسبب الأنقاض بينما طمر شخص تحت انزلاق أرضي.

وقتل شخص لإصابته بنوبة قلبية أثناء الزلزال، بينما لقيت امرأة مصرعها في حادث دراجة نارية خلال محاولتها الهرب، بحسب مسؤولين.

وضرب الزلزال الذي تم تحديد مركزه على بعد 37 كيلومترا اليوم الخميس شمال شرق جزيرة أمبون عند الساعة 8:46 صباحا بالتوقيت المحلي على عمق 29 كيلومترا، وفق هيئة المسح الجيولوجي.

وقال مراسل لفرانس برس في أمبون "كنت نائما مع عائلتي عندما شعرت فجأة بأن المنزل يهتز"، وأضاف "الزلزال كان حقا قويا. هربنا من منزلنا وكذلك جيراننا، الجميع كانوا مذعورين".

وشوهد عدد من سكان مدينة أمبون التي يبلغ عدد سكانها 400 ألف نسمة، وهم يحاولون مساعدة سكان جرحى تلطخت ملابسهم بالدماء، فيما ظهرت صور لمنازل مدمرة وقد انهارت جدرانها وتراكم حطامها على الأرض.

وفر عدد من المرضى من مستشفى محلي أثناء الزلزال ما دفع المسؤولين إلى إقامة ملاجئ مؤقتة خارج مبنى المستشفى، بحسب مسؤول.

وقال المسؤول في وكالة الأرصاد الجوية والمناخ والجيوفيزياء رحمت تريونو إن "السكان شعروا بالزلزال في أمبون ومحيطها". وأضاف أن "الأمر كان أشبه بمرور شاحنة بالقرب من منزل، المصابيح المعلقة كانت تتأرجح".

وشهدت هذه المنطقة نحو 20 هزة إرتدادية على الأقل بلغت قوة إحداها 5,6 درجة، بحسب تريونو.

وقال رئيس الوكالة أورال سيم في حديث لفرانس برس "الناس أصيبوا بالذعر وبدأوا بإخلاء بعض المناطق، لكننا نحاول إبلاغهم بأنه لا ضرورة لذلك لأنه لا يوجد تهديد بحدوث تسونامي". وأضاف "لا زال نحاول التقصي حول الأضرار والاصابات".

وتشهد إندونيسيا نشاطا زلزاليا وبركانيا متكررا بسبب موقعها على "حزام النار" في المحيط الهادئ حيث تتصادم الصفائح التكتونية.

وفي آب/أغسطس لقي خمسة أشخاص حتفهم وأصيب العديد بعد أن هز زلزال قوي تحت سطح البحر جزيرة جاوا المكتظة بالسكان.

وفي العام الماضي أدى زلزال بلغت قوته 7.5 درجات، وتبعه تسونامي، في بالو بجزيرة سولاويسي إلى مقتل أكثر من 2.200 شخص وفقدان الآلاف.

وسويت جراء الكارثة بالأرض أحياء بأكملها بسبب حالة ناتجة عن تأثير الزلزال تسمى ذوبان الأرض، حيث تصبح الأرض مثل السائل وتبتلع ما فوقها تماما مثل الرمال المتحركة.

وأعلن الصليب الأحمر هذا الأسبوع، أن نحو 60 ألف شخص لا يزالون في مخيمات بعد نحو عام على الكارثة.

وفي كانون الأول/ديسمبر 2004، وقع زلزال مدمر بقوة 9.1 درجات قبالة سواحل سومطرة وتسبب بموجة تسونامي أسفرت عن مقتل عشرات الآلاف في منطقة المحيط الهندي، بينهم 170 ألفا في إندونيسيا.

للمزيد على يورونيوز:

زلزال بقوة 5.6 على سلم ريختر يضرب غرب العاصمة الألبانية تيرانا

شاهد: زلزال باكستان يتسبب بانهيار الطرقات ووقوع العديد من الحوادث

زلزال بقوة 6.2 درجة يضرب شرق إندونيسيا