لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

البراءة بين مخالب الاغتصاب والتعذيب والقتل... الضحية طفلةٌ والخالُ والجدّة في قفص الاتهام

 محادثة
البراءة بين مخالب الاغتصاب والتعذيب والقتل... الضحية طفلةٌ والخالُ والجدّة في قفص الاتهام
حقوق النشر
thisguyhere de Pixabay
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

شهدت مصر في الأيام الأخيرة الماضية جريمة مروّعة هزت الرأي العام المصري والعربي. واقعةُ اغتصاب وتعذيب راحت ضحيتَها طفلةٌ لم يتعدى عمرها الـ4 سنوات. وقد اتُهم خال الصغيرة باغتصاب ابنة شقيقته، فيما اتُّهمت الجدة بتعذيبها وإحراق أجزاء من جسمها.

الطفلة البريئة التي شاء لها القدر أن تكبر بين مخالب من لا يرحم وممن هم من أقرب الناس إليها، لفظت أنفاسها الأخيرة السبت 28 سبتمبر/أيلول إثر توقف عضلة القلب وبعد خضوعها لعملية بتر ساقها في نفس المستشفى الذي دخلته منذ أيام.

وفي التفاصيل..

تلقى قبل أيام مدير أمن الدقهلية فاضل عمار بلاغا من مستشفى "شرين العام" في مدينة المنصورة بشأن الطفلة جنى محمد سمير التي كانت في حالة حرجة إثر إصابتها بكدمات وحروق من الدرجة الثالثة في أماكن حساسة في جسدها. وأفاد البلاغ بأنه قد تم نقل الطفلة على الفور إلى مستشفى المنصورة الدولي.

ونشرت إدارة تلك المؤسسة الصحية في وقت لاحق تقارير تشير إلى خضوع الطفلة لعملية بتر الساق نتيجة الحروق والكدمات التي تعرضت لها من قبل جدة أوكلت لها مهمة تربية حفيدتها فأرادت التستر على جريمة اغتصاب ابنها، فغطت على جريمته بجريمة أفظع.

أما عن تفاصيل ما جرى، فقد أشارت التحقيقات إلى أن خال جنى أقدم على اغتصاب الصغيرة بكل وحشية بعد أن قيّدها، ضاربا القيم والأعراف الاجتماعية عرض الحائط. وترجّح التقارير أن جريمة الاغتصاب تكرّرت لعدة مرات.

وعقب هذا الاعتداء الجنسي الذي ما أدى أيضا إلى سقوط رحم الطفلة الصغيرة، بدأت جنى بالتبول اللاإرادي، الأمر الذي دفع الجدة إلى البحث عن طريقة للتستر بها على فعلة ابنها. فلم تجد أمامها إلا أن تقدم على حرق حفيدتها في أعضائها التناسلية. حيث قامت بتسخين آلة حادة قبل أن تعمد إلى كيّ الصغيرة. وبعد أن ساءت حالة جنى، تم نُقلت إلى المستشفى، قرر حينها الطاقم الطبي بتر ساق المسكينة نتيجة إصابتها بـ"غرغرينا"(موت أنسجة بالجسم إما لنقص تدفق الدم إليها وإما لإصابتها بعدوى بكتيرية خطيرة) بسبب الحروق الشديدة التي تعرضت إليها والتي وصفت بالدرجة "الخطيرة".

طلاق الوالدين يرمي بجنى في "أحضان" الجدة

وكانت الطفلة جنى وشقيقتها أماني البالغة من العمر 6 سنوات تقيمان في منزل جدتهما لوالدتهما بعد أن حصلت الجدة على حكم قضائي بتربية الطفلتين بعد انفصال والديهما، وكان والد الصغيرتين كفيفا.

قضية أثارت موجة من الغضب عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وطالب المغردون الجهات المعنية بمحاسبة الفاعلين وتنفيذ عقوبة الإعدام بحق الجدة والخال.

واتهم والد جنى الجدة بتعذيب ابنتيه، وقال إنها أقدمت على تعذيب جنى بوجود والدتها وشقيقتها الكبرى أماني. وأضاف أن الجدة احتجزت جنى بعد أن قامت بحرقها وتركتها حبيسة غرفة صغيرة لمدة 10 أيام ما زاد من خطورة حالتها، وأدى إلى تعفّن بعض الأماكن من جسمها.

تنديدٌ بجريمة ارتكبتها "وحوش بشرية"

وعلق الإعلامي اللبناني جو معلوف في تغريدة نشرها عبر صفحته الرسمية عبر موقع تويتر، قائلا: "لم تشفع طفولة جنى وأعوامها الـ 4 لها! فقصة الطفلة جنى سمير (المصرية) تخطت حدود الاجرام بأشواط! تعنيف ضرب، كيّ، تشويه، اغتصاب، تهتك في الرحم، غرغرينا في اعضائها التناسلية الخارجية!! تعذيب قد يكون تخطى تعذيب معتقلات الحروب العالمية، وصور تدمي القلب. توفيت جنى اليوم، شهيدة وحوش بشرية".

من جانبها، غردت الفنانة الشابة السورية فرح يوسف على خبر وفاة جنى قائلة "صدقاً ما عم لاقي حكي يوصف اللي عم حسّو والكمّ الهائل من الأسئلة و الاستعجاب اللي عم بيدور براسي !! وسائل الاعلام المصرية لازم تنقل محاكمة هالمجرمين على كل القنوات وتطبق عليهن أقصى العقوبات لتعمل منن عبرة بكل العالم، صدقاً ماعم اقدر أفهم شو هالحالة أو شو سميها أصلاً !! #جنى_محمد_سمير".

للمزيد على يورونيوز:

اعتقال 5 فرنسيين للاشتباه باقترافهم جريمة اغتصاب جماعي بحق سائحة نرويجية في إسبانيا

تضامنٌ مع أهل طالبة مصرية لقيت حتفها إثر "اعتداء" في بريطانيا

بالفيديو: الاعتداء على طفل مصري بسبب فوزه بمسابقة للكارتيه في الكويت