لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

صحفية بريطانية تدعي أن جونسون تحرش بها ومكتب الحكومة ينفي

 محادثة
رئيس الحكومة البريطانية بوريس جونسون
رئيس الحكومة البريطانية بوريس جونسون -
حقوق النشر
REUTERS/Phil Noble
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

ادّعت صحفية بريطانية أن رئيس الحكومة بوريس جونسون تحرّش بها، قبل نحو عشرين عاماً، في أحد مكاتب مجلة "ذا سبيكتاتور" التي كان في يرأس تحريرها في ذلك الحين، فيما نفى متحدّث باسم "الداوننغ ستريت 10" صحّة هذا الHدّعاء.

وكتبت الصحفية شارلوت إدواردز، في صحيفة "صنداي تايمز"، في عددها الصادر اليوم الاثنين أن جونسون وأثناء تناول طعام الغداء في مقرّ المجلة بلندن مدّ يده تحت الطاولة ووضعها على فخدها وأخذ يضغط، وقالت: "كنت حينها جالسة على يمين جونسون، وكانت تجلس على يساره شابة أعرفها".

وأوضحت الصحفيةُ أنّه أثناء تناول الطعام، تمّ سكبُ أقداح من النبيذ، بعدها شعرت الصحفية أن أصابع يد جونسون قد امتدت تتحسس على فخذها، ثم أخذ يضغط عليه بشدّة، وبعد انتهاء الغداء، أخبرتها الشابة التي كانت تجلس على الجانب الآخر من السيد جونسون أنه فعل معها الأمرَ ذاته، هذا ولم تحدد الصحفية تاريخ تلك الحادثة، غير أنّها قالت إنها حصلت أثناء تناول طعام الغداء في مكتب المجلة، وكان حينها جونسون مخموراً.

وقالت شارلوت إدواردز لـ"سكاي نيوز": "إذا لم يتذكر رئيس الوزراء الحادث، فمن المؤكد حينها أن لدي ذاكرة أفضل من ذاكرته"، علماً بأنها أشارت إلى أن تلك الحادثة حصلت بعد فترة وجيزة من تولي جونسون منصب رئيس تحرير المجلة المذكورة في العام 1999.

إلى ذلك نفى مكتب الحكومة صحة ما ادّعته الصحفية شارلوت، بأن بوريس جونسون ضغط على فخذها، وقال المتحدث باسم "الداوننغ سترتيت10: "هذا الادعاء غير صحيح".

ومن جانبه، قلل وزير الصحة البريطاني مات هانكوك من أهمية التقرير وما ورد فيه، قائلاً إن "ثمة الكثير من القصص المماثلة في الصحف".

وعلى هامش اجتماعٍ لحزب المحافظين في مانشستر، نقلت شبكة "سكاي نيوز" عن هانكوك قوله:"بوريس لم يتدخل قط في حياة الآخرين الخاصة".

وتابع هانكوك قائلاً: "أعتقد أن الأهم هو التركيز على تحقيق ما نحن منكبّون عليه في (ميدان) السياسة، وتحقيق ما يخدم مواطني هذا البلد (المملكة المتحدة)".

لكن هانكوك، وفي وقت لاحق أشاد بشخصية الصحفية شارلوت وقال: "أعرفها وأعرف أنها جديرة بالثقة"، مضيفاً: أنا أعرف شارلوت تمام المعرفة وأثق تمامًا بما يتوجّب عليها قوله.

للمزيد في "يورونيوز":