لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

من هي الدول صاحبة الرصيد الأكبر لجوائز نوبل؟ أمريكا في الصدارة منذ العام 1901

 محادثة
من هي الدول صاحبة الرصيد الأكبر لجوائز نوبل؟  أمريكا في الصدارة منذ العام 1901
حقوق النشر
رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

جوائز عالمية لأقطاب العلوم والأدب والسلام في هذا العالم. فمن هي الدول التي تحظى بنصيب الأسد في هذا المحفل وأين هي المرأة من هذا المشهد؟

تُمنح جائزة نوبل الدولية، إحدى أهم الجوائز التي يمكن أن يحظى بها المرء خلال حياته من قبل المؤسسات السويدية والنرويجية ومعهد كارولنسكا ولجنة نوبل تقديراً للأكاديميين والمثقفين هذا إضافة إلى الأفراد والمنظمات التي تحقق إنجازا هاما في مجالات مختلفة ومنها الكيمياء والفيزياء والأدب والسلام والفيسيولوجيا أوالطب.

البداية..

في 27 نوفمبر/تشرين ثاني من العام 1895، وقع المهندس والمخترع والكيميائي السويدي ألفريد نوبل وصيته الأخيرة، ومنح من خلالها الجزء الأكبر من ثروته التي جناها من الإختراع لسلسلة من الجوائز في مجالات عدة، وعرفت بـ"جوائز نوبل" تيمنا باسم العالم الشهير.

كانت البداية في العام 1901 ومن الأكاديمية الملكية الموسيقية في العاصمة السويدية. في احتفال ضخم، منحت هذه الجائزة للمساهمات الإنسانية البارزة في نحو 30 دولة وفي مجالات مختلفة شملت الآداب وكانت من نصيب الفرنسي رينه سولي برودوم، وفي مجال الفيزياء منحت للألماني فيلهلم كونراد رونتغن هذا وحاز الهولندي ياكوبس فانت هوف عن جائزة نوبل للكيمياء، وأيضا الألماني إميل فون بهرنغ عن فئة الفيسيولوجيا أو الطب.

وأكثر الدول التي حصلت على جوائز نوبل واحتلت المراتب الأولى في التصنيف العالمي هي :

منذ العام 1901 تهيمن الولايات المتحدة على المرتبة الأولى، وبلغ إجمالي عدد الفائزين من أمريكا حتى يومنا هذا 378، وكانت الأكثر نجاحًا في مجال علم وظائف الأعضاء أو الطب.

وتأتي المملكة المتحدة في المرتبة الثانية، وحصد علماؤها على 132 جائزة نوبل في الكيمياء وعلم وظائف الأعضاء أو الطب.

نوبل للعام 2019

وافتُتح موسم نوبل للعام 2019 يوم أمس الاثنين بجائزة نوبل للطب والتي منحت إلى الأمريكيين وليام كايلين وغريغ سيمنزا والبريطاني بيتر راتلكيف مكافأة على أعمالهم حول تكيف الخلايا مع كمية الأكسجين المتوافرة، ما يسمح بمكافحة السرطان وفقر الدم.

وفي مجال الفيزياء، حصل اليوم الثلاثاء 8 أكتوبر/تشرين الأول الأمريكي الكندي جيمس بيبلز والسويسرييْن ميشيل مايور وديدييه كيلوز على جوائز العام 2019 من نوبل، لمساهمتهم في اكتشافات نظرية في علم الكونيات الفيزيائي وفي فهم خبايا الكون واكتشاف كوكب خارج المجموعة الشمسية.

ويأتي الإعلان عن جائزة الكيمياء يوم غد الأربعاء تليها الآداب الخميس والاقتصاد الاثنين المقبل.

نوبل للسلام

وأصغر الفائزين بجائزة نوبل للسلام هي الباكستانية ملالا يوسف رضائي صاحبة السابع عشر ربيعا التي انتزعت نوبل العام 2014.

وتلقت لجنة نوبل النروجية 301 ترشيح هذه السنة لكنها لم تكشف عن الأسماء.

ومن الأسماء المطروحة أيضا رئيس الوزراء الأثيوبي آبيي أحمد مهندس المصالحة مع إريتريا، ومنظمات غير حكومية مثل "مراسلون بلا حدود" ولجنة حماية الصحافيين (سي بي جاي).

وفي مجال الطب تلقى معهد كارولينسكا 633 ترشيحا.

وتوقعت الإذاعة السويدية أن تكافئ الجائزة هذه السنة الأمريكية من أصل لبناني هدى زغبي حول التحولات الجينية "ميك بي 2" المسؤولة عن الأمراض الدماغية، في حين راهنت صحيفة "داغنس نيهيتر" على فوز خبيري المناعة الأسترالي مارك فلدمان والبريطاني رافيندر مايني لأعمالهما حول التهاب المفاصل الروماتويدي.

وطرح أيضا إسم الأمريكية ماري-كلير كينغ التي اكتشفت جينة "بي أر سي ايه 1" المسؤولة عن شكل وراثي من سرطان الثدي.

وبلغ عدد النساء الحاصلات على جوائز نوبل لغاية العام الماضي، 52 إمرأة.

للمزيد على يورونيوز:

المدون السعودي المسجون رائف بدوي مرشح محتمل لجائزة نوبل للسلام

ترامب: أنا الأحق بجائزة نوبل للسلام

بعد اتهامات بشأن سوء السلوك الجنسي الأكاديمية السويدية تعلن منح جائزتي نوبل للأدب عن عامي 2018 و2019