عاجل

استنفار قوات الشرطة والجيش الكمبودي للبحث عن سائحة بريطانية مفقودة

 محادثة
السائحة البريطانية اميليا بامبريدج- أرشيف رويترز
السائحة البريطانية اميليا بامبريدج- أرشيف رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

نشرت كمبوديا قوات من الشرطة والجيش وغواصين للبحث عن سائحة بريطانية مفقودة منذ أربعة أيام في جزيرة كوه رونغ والتي تعد وجهة سياحية مشهورة.

ويمشط حوالي 200 من عناصر الجيش والبحرية والشرطة الجزيرة التي تقع في جنوب كمبوديا، في محاولة للعثور على اميليا بامبريدج التي شوهدت لآخر مرة في حفل على الشاطئ حوالي الساعة الثالثة صباح 24 تشرين الأول/اكتوبر.

وقال خيانغ فيران، المتحدث باسم إدارة بريه سيهانوك إنّ "الغواصين يبحثون في البحر المحيط بكوه رونغ فيما يبحث آخرون في الغابة"، وأكّد "لم نعثر على المرأة البريطانية المفقودة بعد".

وذكرت تقارير إعلامية بريطانية أن الشابة البالغة 21 عاما كانت برفقة سائحين آخرين، لكنها لم تغادر نزلها معهم ما أثار القلق.

وتضاعف الغموض بعد أن أعلنت السلطات أنّها عثرت على حقيبتها وهاتفها حيث شوهدت آخر مرة في متنزه ليلي.

وأضاف فيران أن عائلة بامبريدج وصلت إلى كمبوديا مساء الأحد وتوجهت إلى سيهانوكفيل وهي أقرب مدينة لجزيرة كوه رونغ.

علما بأن كمبوديا تعد وجهة سياحية مشهورة في جنوب شرق آسيا.

ورغم أنها تعد آمنة بشكل عام إلا أنها شهدت سابقا بعض الحوادث ضد الأجانب. ففي الاسبوع الفائت، دانت محكمة كمبودية ثلاثة رجال باغتصاب سائحة فرنسية في مدينة كامبوت الساحلية بعد أن أوصلوها بسيارتهم.

كما عثر على جثة سائحة فرنسية تبلغ 25 عاما في عام 2013، على مياه نهر في كامبوت وقد تم تشويه الجثة كما اتهم رجل بلجيكي باغتصاب وقتل المرأة الفرنسية لكنه أطلق سراحه لاحقا لعدم كفاية الأدلة.

للمزيد على يورونيوز:

كمبوديا تحظر القمار الإلكتروني

شاهد: فيضانات هائلة في كمبوديا تغمر قرىً بأكملها مخلفةً خسائر بشرية ومادية

بروكسل: اعتصامٌ للكمبوديين أمام المفوضية الأوروبية لفرض عقوبات على نظام بنوم بنه

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox