عاجل

تظاهر وإضراب لقضاة جزائريين للمطالبة ب"قضاء حر ومستقل"

 محادثة
قضاة وأعضاء النيابة العامة خلال احتجاج في الجزائر العاصمة- أرشيف رويترز
قضاة وأعضاء النيابة العامة خلال احتجاج في الجزائر العاصمة- أرشيف رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

تظاهر مئات القضاة الخميس قبالة مقر المحكمة العليا في الجزائر العاصمة، للمطالبة ب «قضاء حر ومستقل"، وذلك في خامس أيام إضراب يشل غالبية محاكم البلاد.

وقالت النقابة الوطنية للقضاة التي دعت إلى الإضراب، إنّ غالبية القضاة والمدعين العامين توقفوا عن العمل منذ الأحد.

ويعدّ هذا الإضراب غير مسبوق على مستوى القضاء، الذي ظل لوقت طويل يتأثر بالسلطة السياسية، ولم ينقطع عن العمل.

بدأ الإضراب نتيجة حركة تعيينات واسعة طالت 3 آلاف قاض، أي ما يوازي نصف عدد القضاة، وصفتها النقابة بأنها بمثابة "سيطرة السلطة التنفيذية على السلطة القضائية".

كما وصف رئيس النقابة يسعد مبروك التغييرات الخميس بأنّها "القشة التي قصمت ظهر البعير" بعد تراكم أزمات ذات طابع اجتماعي ومهني.

وقال إنّ "تحقيق المحاكمة العادلة يستوجب أن يكون القاضي خاضعا للقانون فقط ولضميره".

وفي 24 تشرين الأول/اكتوبر تظاهر مئات المحامين في الجزائر ضدّ ما وصفوه ب"عدالة الهاتف"، في إشارة إلى التوجيهات التي يتهمون السلطة بإعطائها لبعض القضاة.

وندد المحتشدون بصورة خاصة في حينه بوضع متظاهرين وصحافيين وناشطين في الأشهر الأخيرة قيد الاحتجاز الاحتياطي، واتهامهم بقضايا قد تصل عقوباتها إلى 10 سنوات سجناً بسبب رفعهم العلم الأمازيغي خلال التظاهرات أو بسبب منشورات لهم على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأدى إضراب القضاة إلى تأجيل النطق بقضيتين ضدّ 11 متظاهراً، بعدما أخلوا بحظر فرضه الجيش يقضي بعدم رفع الأعلام الأمازيغية في تظاهرات الحراك غير المسبوق في البلاد والمستمر منذ 22 شباط/فبراير.

للمزيد على يورونيوز:

إضراب غير مسبوق للقضاة الجزائريين يشل كل المحاكم والمجالس القضائية

شاهد: مظاهرات عارمة في الجزائر عشية انتهاء مهلة الترشح للانتخابات الرئاسية

الإفراج عن صحفي جزائري أوقف الأربعاء بمدينة عنابة في الجزائر

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox