عاجل

مدينة ألمانية تعلن "الطوارئ" بسبب النازيين

 محادثة
أعضاء مجلس مدينة دريسدن يؤكدون ضرورة بذل المزيد من الجهود لمواجهة تهديد اليمين المتطرف
أعضاء مجلس مدينة دريسدن يؤكدون ضرورة بذل المزيد من الجهود لمواجهة تهديد اليمين المتطرف -
حقوق النشر
كاي كورنر
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

أعلنت مدينة دريسدن الألمانية حالة الطوارئ ضد النازية بسبب "تزايد ظهور المواقف المعادية للديمقراطية والتعددية والمعادية للإنسانية في تصرفات وممارسات اليمين المتطرف التي وصلت إلى حد استخدام العنف في (مدينة) درسدن".

وقد اعتمد أعضاء مجلس دريسدن، مشروع قرار يدعو إلى عمل المزيد في تناول ملف الصعود المتنامي للتوجه النازي بالمدينة الألمانية التي كان دمّرها الحلفاء خلال الحرب العالمية الثانية، والتي تعدّ حالياً معقل حركة "بيغيدا" الألمانية المعادية للإسلام.

وأكد المسؤول في حزب الخضر توماس لوزر وجود حضور كبير لحركة "بيغيدا" اليمينية المتطرفة في مدينة دريسدن التي هي عاصمة مقاطعة ساكسونيا شرقي البلاد.

وقال توماس لوزر: "إننا نتوقع من الجميع الوقوف ضد العنصرية ومعاداة السامية"، مستطرداً بالقول: "لا نريد أن يستمر هذا التحريض الذي يمارسه بيغيدا في مدينتنا".

لكن الحزب الديمقراطي المسيحي الذي يسيطر على مجلس المدينة، اعتبر أن مشروع القرار ينطوي على رمزية سياسية خالصة، مستبعداً أن يتمّ ترجمته على أرض الواقع ترجمة حرفية.

وقال عضو مجلس المدينة عن الحزب الديمقراطي المسيحي، هانز يواكيم براون، "من المؤكد أن لدينا (في المدينة) أمور نرفضها بشدّة، كما هو حال الفعاليات التي لها خلفية يمينية متطرفة"، مستطرداً: "لكن الاقتراح الذي تبناه مجلس المدينة الآن لا يجعل الأمور أفضل".

وتأتي هذه الخطوة في مدينة دريسدن بعد أقل من شهر على هجوم استهدف كنيساً يهودياً ثمّ مطعماً تركيّاً، وسط مدينة هاله التي تبعد نحو 145 كيلومتراً، وأسفر الهجوم عن مقتل شخصين وإصابة إثنين آخرين بجروح خطيرة.

للمزيد في "يورونيوز":

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox