Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
جدونا
اعلان

فيديو: السلطات المصرية تشكف عن "متحف للحيوانات المقدسة" من زمن الفراعنة

من الآثار المكتشفة والتي عرضتها وزارة الآثار المصرية
من الآثار المكتشفة والتي عرضتها وزارة الآثار المصرية Copyright REUTERS/Hayam Adel
Copyright REUTERS/Hayam Adel
بقلم:  يورونيوز مع رويترز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

فيديو: السلطات المصرية تشكف عن "متحف للحيوانات المقدسة" من زمن الفراعنة

اعلان

كشفت السلطات المصرية عن كمية ضخمة من الآثار التي عثر عليها سابقاً في منطقة سقارة (الجيزة) الواقعة إلى جنوب القاهرة، اليوم، السبت، وهي تحتوي على أقنعة ومومياوات حيوانات من سنوريات مختلفة وتماسيح وثعابين كوبرا وطيور.

ووصفت السلطات المصرية الاكتشاف بأكبر "خبيئة للحيوانات المقدسة" التي تعود إلى التاريخ الفرعوني. وقال وزير الآثار خالد العناني إنه ليس بصدد الإعلان عن اكتشاف أثري جديد إنما عن متحف بأكمله.

من جهته قال الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، مصطفى وزيري، الذي كان على رأس البعثة التي قادت عملية التنقيب، إنه تمّ اكتشاف قبر يعود للأسرة المصرية الخامسة.

وأضاف وزيري أنه بالنظر إلى حجم السنوريات المكتشفة وعرض عظامها، قد تكون في الواقع من الأسود السوداء. وكان عالم الآثار الفرنسي ألان زيفي قد اكتشف في المنطقة نفسه هيكلاً عظمياً لأسد.

وبلغ عدد منحوتات الهررة 75. ويعتبر هرم سقارة، الذي يعرف أيضاً بهرم زوسر أو حتى الهرم المدرج، وكان يمثل مقبرة مدينة منف (ممفيس) قديماً، التي كانت بدورها عاصمة مصر القديمة لوقت طويل.

وحنط المصريون القدماء أجساد البشر، خصوصاً الملوك وأصحاب السلطة، للحفاظ عليهم بعد الممات، فيما كانت الحيوانات على أنواعها تقدّم كأضاحي دينية حيث كانت توضع في القبور مع الأموات.

للمزيد:

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: الحياة تبعث من جديد في "مدينة الأموات" في القاهرة

هدم مقبرة أثرية في مصر؟ لا.. بل صورة قديمة من قبل أعمال الهدم في القاهرة

مصر تستعيد رأس تمثال الملك رمسيس الثاني بعد 30 سنة من سرقته