عاجل

لعنةُ جريمة مقتل صحفيةٍ تحارب الفساد تطال رئيس الوزراء في مالطا فهل يستقيل ؟

 محادثة
رئيس وزراء مالطا جوزيف موسكات
رئيس وزراء مالطا جوزيف موسكات -
حقوق النشر
أرشيف رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

شرارٌ جريمة مقتل الصحفية الاستقصائية كاروانا غاليزيا يطال رأس الحكومة في مالطا.

يتجه رئيس وزراء مالطا جوزيف موسكات الذي يُشتبه بتدخله في التحقيق باغتيال الصحافية دافني كاروانا غاليزيا، للإعلان عن مغادرة منصبه في 18 كانون الثاني/يناير بعد أن يختار حزب العمّال خلفاً له، بحسب ما علمت وكالة الصحافة الفرنسية من مصادر داخل الحزب.

يجري هذا فيما عقد موسكات اجتماعا طارئا الاحد مع تزايد الضغوط عليه للاستقالة بسبب كيفية تعاطيه مع التحقيق في الجريمة.

وقالت المصادر للوكالة إنّه يتوجب على موسكات الإعلان، في موعد لم يُحدد بعد، أنّ "انتخابات لرئاسة الحزب ستجرى في 18 كانون الثاني/يناير المقبل".

وأوضحت أنّ "لا أحد سيتولى المنصب بالإنابة، لأنّه سيستقيل رسمياً فور اختيار الرئيس الجديد".

ورئيس الوزراء في النظام البرلماني المالطي هو نفسه رئيس الحزب الفائز في الانتخابات التشريعية.

وكشفت مصادر حزب العمّال أن موسكات "كان دائما يقول إنّه سيغادر قريباً، والآن يشعر بأنّ الوقت قد حان. ولكنّه قبل ذلك يريد أن ينتهي (التحقيق) حول مقتل الصحافية دافني كاروانا غاليزيا تحت إشرافه كما وعد".

وقال مصدر في الحزب للوكالة إن موسكات "ينوي أن يعلن تنحيه بعد مثول مدبّر أو مدبّري الجريمة أمام المحكمة، وأن انتخاب رئيس جديد للحزب سيجرى في 18 كانون الثاني/يناير".

اتهام بالتواطؤ ؟

وجاء إعلان موسكات بالتزامن مع توجيه الاتهام بالتواطؤ في الجريمة إلى المشتبه به الرئيسي في القضية رجل الأعمال يورغن فينيش البالغ 38 عاما.

وأمرت المحكمة بتجميد أصول فينيش وبوضعه في الحبس الاحتياطي.

ورجّحت مصادر الحزب أن يعلن موسكات استقالته في كلمة متلفزة، وأشارت إلى أنّه لن يبقى في منصبه بعد 18 كانون الثاني/يناير.

وازدادت الضغوط في الأيام الأخيرة على رئيس الوزراء، مطالبة بأن يستقيل فوراً من مهامه.

واتهمته عائلة الصحافية المالطية وحزب الوطنيين المعارض وحركات مدنية بالتدخل في التحقيق عبر حماية مساعده كيث شمبري.

أرشيف أسوشياتد برس
مظاهرات تندد بمقتل الصحفية دافني كاروانا غاليزياأرشيف أسوشياتد برس

وتفيد مصادر بأن فينيش يعتبر شمبري العقل المدبّر لجريمة اغتيال كاروانا غاليزيا.

وأوقف شمبري الثلاثاء قبل أن يتم إطلاق سراحه بعد يومين فقط ما أثار اتهامات بحصول عملية تستّر.

ضغوط واستقالات بالجملة

وبعيد توقيف فينيش استقال شمبري ووزير السياحة كونراد ميتزي ووزير الاقتصاد كريس كاردونا.

ووصل موسكات (45 عاماً) إلى السلطة عام 2013، وهو حالياً في ولايته الثانية بعد إعادة انتخابه في حزيران/يونيو 2017 في انتخابات مبكرة.

وجرت تلك الانتخابات بعدما طالت مقرّبين منه اتهامات بالفساد عقب نشر "أوراق بنما" التي كشفت فتح حسابات مالية "أوفشور" في تلك الدولة لشخصيات وشركات من كل انحاء العالم.

وكانت كاروانا غاليزيا التي قتلت بانفجار عبوة مفخخة وضعت تحت سيارتها في 16 تشرين الأول/أكتوبر 2017، تعمل على الشق المتعلق بمالطا في تلك الأوراق.

من هو يورغن فينيش؟

تولى فينيش بعد وفاة والده جورج فينيش عام 2014، رئاسة مجلس إدارة شركة توماس غروب وهي من أكبر شركات الأعمال في مالطا.

حيث تمتلك الشركة عدة أصول مثل برج بورتوماسو وهو أطول بناء في مالطا كما تمتلك أيضا فندق هيلتون وكازينو بورتوماسو ومارينا. وللمجموعة أيضا مصالح في قطاعات القمار والترفيه والفندقة.

وقد دخلت توماس في السنوات الأخيرة مجال الطاقة عبر شركة جيم هوليدنغ التي تمتلك 30% من أسهم شركة إلكترو غاز مساهمَةً مع شركة الطاقة الأذرية الحكومية سوكار إذافة إلى شركة سيمينس الألمانية. كما اختيرت المجموعة عام 2013 لبناء محطةٍ للطاقة.

وفي أبريل نيسان 2018، كشفت تقارير أن يورغن فينيش هو صاحب شركة بلاك17 وهي شركة مقرّها دبي وقد أقيمت بهدف تحويل الأموال إلى شركتين في بنما وهي هيرنفيل وتيلغيت تبين بعد ذلك أنهما ملكٌ لوزير الطاقة سابقا ووزير السياحة المستقيل كونراد ميتزي ورئيس ديوان الحكومة ومساعد موسكات المستقيل جكيث شيمبري.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox