عاجل

محتجو مالطا يطالبون رئيس الوزراء بالاستقالة فورا وليس العام المقبل

 محادثة
محتجون أمام البرلمان في مالطا يطالبون بإقالة رئيس الحكومة
محتجون أمام البرلمان في مالطا يطالبون بإقالة رئيس الحكومة -
حقوق النشر
رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

تجمّع آلاف المتظاهرين في مالطا خارج برلمان بلادهم، مساء أمس الاثنين، مطالبين بإقالة رئيس الوزراء جوزيف موسكات فوراً من منصّبه، وذلك على خلفية التحقيقات الجارية في قضية اغتيال الصحفية الاستقصائية دافني جاليتستيا التي قضت بتفجير سيارتها قبل عامين.

ومنعت الشرطة المتظاهرين المناهضين للحكومة من التقدم نحو المدخل الرئيس للبرلمان، وتمكّن موسكات من مغادرته بالخروج من أحد الأبواب الجانبية، فيما أعلن الحزب الوطني المعارض عن مقاطعة لأعمال البرلمان طالما بقي موسكات في سدة رئاسة الحكومة.

وكانت جاليتسيا تجري تحقيقات صحفية بشأن قضايا تتعلق بالفساد والانتهاكات القانونية طالت مسؤولين في السلطة المالطية من بينهم رئيس الوزراء جوزيف موسكات، وأجرت السلطات القضائية تحقيقات مع سياسيين مقربين من موسكات، بشأن اغتيال جاليتسيا؛ إذ نقل رجل الأعمال يورجن فينيش مساء السبت الماضي، إلى محكمة بالعاصمة فاليتا، لوجود شبهات بتواطئه في قتل الصحفية، الأمر الذي نفاه فينيش.

وكان موسكات قد أعلن سابقاً عن نيته تقديم استقالته في يناير - كانون الثاني من العام المقبل وهو ما يرفضه المتظاهرون ويطالبون برحيله من منصبه بشكل فوري.

وكانت الحكومة رفضت في وقت سابق، طلب فينيش منحه الحصانة من المحاكمة مقابل كشف معلومات عن مخطط القتل وعن مزاعم الفساد المتعلقة بكبير موظفي مكتب موسكات سابقا بكيث شمبري، ووزير السياحة السابق كونراد ميزي وآخرين.

ويشار إلى أن الصحفية القتيلة نشرت أن شمبري وميزي أسسا شركات سرية في بنما، وقالت إن شركة "17بلاك" كانت ستكون مكاناً لإيداع الأموال لتلك الشركات، وقد بيّنت تحقيقات صحفية قامت بها "رويترز" وصحيفة "تايمز أوف مالطا" أن فينيش هو المالك لشركة "17 بلاك".

والجدير بالذكر أن عائلة الصحفية جاليتسيا والحزب الوطني المعارض ومنظمات أهلية وجّهوا اتهامات مباشرة لموسكات بتدخله في التحقيق من خلال حماية مساعده شمبري الذي أطاحت به هذه الفضيحة ومعه اثنان من وزراء موسكات الذي كان تسلّم رئاسة الحكومة في العام 2013، وتمّ في صيف العام 2017 إعادة انتخابه لولاية ثانية.

للمزيد في "يورونيوز":

وفي سياق متصل، أعلن البرلمان الأوروبي إرسال وفد إلى مالطا اليوم في مهمة استطلاعية لمتابعة تطورات قضية اغتيال الصحفية جاليتستيا، ومن المقرر أن يلتقي الوفد البالسلطات المالطية ومنظمات المجتمع المدني والصحفيين، لبحث تطورات التحقيقات في اغتيال جاليتستيا.

ويسعى البرلمانيون الأوروبيون إلى معاينة الموقف عن كثب بشأن التحقيقات القضائية والمستجدات السياسية المتصلة بالقضية، خاصة بعد اعلان موسكات نيته التنحي عن مصبه، إذ يحرص البرلمانون الأروبيون على "العمل على الدفاع عن سيادة القانون في أوروبا"، وفق ما جاء في بيان أصدرته البرلمان الأوروبي بهذا الخصوص.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox