عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

"مغتصب في طريقك".. نشيد النساء المعنفات من تشيلي إلى كل نساء العالم

محادثة
euronews_icons_loading
"مغتصب في طريقك".. نشيد النساء المعنفات من تشيلي إلى كل نساء العالم
حجم النص Aa Aa

"مغتصب في طريقك" هو عنوان أغنية باتت نشيداً للنساء المعنفات اللواتي تعرضن للاعتداءات الجنسية على اختلافها والناشطات المدافعات عن حقوق المرأة في العالم.

انتشر هذا النشيد بشكل واسع على الإنترنت خلال الأسابيع الماضية ويبدأ مطلعه بـ "لم يكن خطأي أو المكان الذي كنت فيه، أو ما كنت أرتديه، أنتَ المغتصب".

انتشر النشيد في ساعات قليلة في وسائل التواصل الاجتماعي حيث شاركه الآلاف عبر مختلف المنصات الاجتماعية، بداية من بلده الأم في تشيلي مروراً بالمكسيك وكوستا ريكا وصولا إلى دول أخرى حول العالم.

وقامت مستخدمات الإنترنت بعمل فيديوهات وهن يؤدين الأغنية ويرقصن على إيقاعها في كندا وأستراليا وفرنسا وألمانيا، بل انتشرت فيديوهات أيضاً لرجال وهم يقومون بأداء النشيد راقصين.

وتبرز الفيديوهات المعروضة عشرات النسوة وهن معصوبات الأعين بوشاح أسود، يغنين بصوت واحد "مغتصب في طريقك" بشكل حماسي ومتناسق، وبلغ عدد مشاهدات أحد الفيديوهات 3 ملايين مشاهدة خلال ثلاثة أيام فقط من نشره.

ويظهر في الفيديو الذي لا تتعدى مدته الثلاث دقائق نساء مجتمعات في ساحة عامة وهن يؤدين الأغنية وينقل الفيديو مشاهد مماثلة لنسوة في مناطق مختلفة عبر العالم من بينها العاصمة الفرنسية باريس.

وابتكرت النشيد مجموعة نساء مدافعات عن المرأة في لاس تيسيس في تشيلي خلال تجمهر في مدينة فالبرايزو، شمال غرب العاصمة سينتياغو في الـ 20 من شهر تشرين الثاني/نوفمبر الماضي.

وفي اليوم العالمي لمحاربة العنف ضد المرأة تجمعت آلاف النسوة خارج المحكمة العليا في العاصمة التشيلية وغنوه مرة أخرى في استعراض خطف أنظار العالم.

ولعل ما ساهم في نجاح هذه الأغنية وانتشارها هو بساطة مفرداتها وإيقاعها الموسيقي الحماسي، إضافة إلى التأدية الكوريغرافية الذي تقوم به النسوة بشكل متناغم في لوحة فنية جمعت بين الرقص والموسيقى والغناء تحمل معها رسالة مناهضة للعنف الجنسي والتمييز الجندري الذي تتعرض له المرأة حول العالم بدرجات متفاوتة.