عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

99 بالمائة من الأطفال المهاجرين في الجزر اليونانية لا يرتادون المدارس

محادثة
euronews_icons_loading
مهاجرون في  جزيرة ساموس اليونانية
مهاجرون في جزيرة ساموس اليونانية   -   حقوق النشر  رويترز
حجم النص Aa Aa

حذّرت الأمم المتحدة بأن واحدا بالمائة فقط من الأطفال المهاجرين الذين يقدّر عددهم بنحو 12 ألفاً في اليونان يرتادون المدارس.

وقال المتحدث باسم المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في اليونان بوريس تشيشيركوف، يوم أمس الاثنين: إن "واحدا بالمائة من أصل 12 ألف طفل موجودين في الجزر اليونانية يرتادون المدارس الرسمية".

وتابع تشيشيركوف أن "الأطفال يعيشون حالة من اليأس، يجب أن يكونوا في صفوف الدراسة وأن يعيشوا وضعا طبيعيا"، مسلّطا الضوء على عدد من المشاكل بينها قلة المعلّمين وصعوبات التنقل.

واضاف المتحدث إن "الحصول على التعليم مشكلة كبيرة، بخاصة في الجزر".

وأشار إلى أن مراكز التسجيل وإيواء اليافعين "مصممة (للقيام بذلك) لفترة قصيرة لكن الواقع مختلف، يبقون فيها أشهرا عدة".

ويتم توزيع الأطفال على مخيمات تأوي نحو 40 ألف شخص في خمس جزر في بحر إيجه هي ليسبوس وخيوس وساموس وليورس وكوس.

وتسعى المفوضية العليا للاجئين ومنظمات غير حكومية للتصدي للمشكلة وهي تبذل كل ما بوسعها لضمان تعلّم الأطفال اللغة ومشاركتهم في بعض الأنشطة.

وشدد تشيشيركوف على قضية عائلة في ليسبوس شيّدت كوخا خشبيا للعيش فيه تحت سقف مصنوع من الأغطية البلاستيكية.

وقال المتحدث "غادروا سوريا قبل أربعة أشهر بعدما دُمّر منزلهم ولم يذهب أطفالهم الثلاثة يوما إلى المدرسة في سوريا لأن أعمارهم لم تكن تسمح بذلك. والآن هم في اليونان وبسن الدراسة، والدهم ابراهيم البالغ 49 عاما يريد أن يرتادوا المدرسة (لكن) هنا لا يسعهم ذلك".

وشهدت اليونان تدفقا للمهاجرين اعتبارا من العام 2015، وقد وصل إليها عشرات آلاف الأشخاص بحرا من تركيا على متن قوارب متهالكة.

ونددت منظمات غير حكومية بالظروف السيئة التي يواجهونها في المخيمات التي يقيمون فيها لأشهر.

وسلّطت منظمة "أطباء بلا حدود" الضوء على معاناة القصّر منهم.

وطالبت المنظمة الشهر الماضي دول الاتحاد الأوروبي باتخاذ إجراءات عاجلة من أجل "وضع حد لدوامة المعاناة"، محذّرة من تداعيات الظروف التي وصفتها بأنها غير إنسانية على صحّتهم الجسدية والنفسية.

وأبدت المنظمة تخوّفها من ميول انتحارية لدى بعض الأطفال في المخيمات المكتظة على غرار تلك المقامة في جزيرتي موريا وليسبوس.