عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

تحقيق أمريكي جديد يقول إن الهجوم على أرامكو السعودية قد أتى من الشمال

محادثة
شظايا صاروخ في أنبوب تالف في حقل خريص النفطي في أرامكو بعد هجوم 14 سبتمبر، المملكة العربية السعودية ، الجمعة 20 سبتمبر 2019
شظايا صاروخ في أنبوب تالف في حقل خريص النفطي في أرامكو بعد هجوم 14 سبتمبر، المملكة العربية السعودية ، الجمعة 20 سبتمبر 2019   -   حقوق النشر  أ ب   -   Amr Nabil
حجم النص Aa Aa

عززت أدلة جديدة أعلنت عنها الولايات المتحدة تتعلق بالهجوم على منشأتي النفط السعوديتين في أيلول/ سبتمبر الماضي، التوجه الذي أشار بأصابع الاتهام إلى إيران بوقوفها وراء الهجوم.

وبحسب تحليل حطام الأسلحة المستخدمة في الهجوم تبين أن الهجمة جاءت من الشمال على الأرجح، حيث عبرت إحدى الطائرات المسيرة يبعد 200 كيلومتر شمال غرب موقع الهجوم قبل إصابة هدفها.

وبحسب وكالة رويترز التي اطلعت على تقرير مبدئي عن التحقيق في الهجوم، قبل عرضه الخميس في جلسة مغلقة أمام مجلس الأمن حيث تسعى الولايات المتحدة لحشد الدعم لسياستها الهادفة للضغط على إيران وعزلها في سبيل إجبارها على إبرام اتفاق نووي جديد، فإنه من المرجح أن يكون مصدر الهجوم إلى الشمال من بقيق موقع إحدى المنشأتين، بالاعتماد على المعطى السابق ذكره بالإضافة إلى كون أقصى نطاق ممكن أن تصله الطائرة المسيرة هو 900 كيلومتر.

إلا أن التحقيق لم يجزم بذلك، حيث أن التحليل الذي أجري على الحطام لم يكشف بشكل قاطع عن موقع انطلاق الهجمة، يقول التقرير بحسب رويترز: ”حتى هذه اللحظة لم تحدد أجهزة المخابرات الأمريكية أي معلومات من أنظمة الأسلحة التي انتشلت بعد استخدامها في هجمات 14 أيلول/ سبتمبر على السعودية تكشف بشكل قاطع عن مصدر الهجوم“.

كما أضاف التقرير أن الولايات المتحدة حددت بعض أوجه الشبه بين الطائرات المسيرة المستخدمة في الهجوم وطائرة مسيرة تصممها وتنتجها إيران تُعرف باسم أي.آر.إن-05.

وكانت الأمم المتحدة قد قالت في تقرير الأسبوع الماضي إنها غير قادرة على التأكد بشكل مستقل من أن الصواريخ والطائرات المسيرة التي استخدمت في الهجوم على السعودية في أيلول/ سبتمبر إيرانية المنشأ، إلا أنها في الوقت نفسه أشارت إلى عدم ثبوت امتلاك الحوثيين نوع الطائرات التي استهدفت أرامكو.

وتضمن تقييم الولايات المتحدة الأولي صوراً لأجزاء طائرة مسيرة تقول واشنطن إنه ”يشبه إلى حد كبير“ أو ”مطابق تقريباً“ لتلك الموجودة في طائرات مسيرة إيرانية أخرى.

وشمل التقرير صوراً للوحة دائرة كهربائية لبوصلة عليها ختم يدل على الأرجح على تاريخ التصنيع المكتوب وفقاً للتقويم الفارسي، كما ظهر اسم شركة يعتقد أنها مرتبطة بإيران على ملصق ضفيرة أسلاك كهربائية، تم انتشالها جميعاً من حطام في موقع الهجمات.

مسؤول في وزارة الخارجية الأمريكية قال لرويترز إن الأدلة الجديدة تشمل معلومات تم الكشف عن سريتها حديثاً.

واتهمت الولايات المتحدة ودول أوروبية والسعودية إيران بالوقوف خلف هجمات 14 أيلول/ سبتمبر، رغم إعلان جماعة الحوثي حليفة إيران في اليمن المسؤولية عن الهجمات ونفي طهران أي تورط لها.