عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

المرشحون الديمقراطيون يهاجمون ترامب ويتواجهون حول المال السياسي

محادثة
المرشحون الديمقراطيون يهاجمون ترامب ويتواجهون حول المال السياسي
حقوق النشر  Ap   -   Evan Vucci
حجم النص Aa Aa

بدا المرشحون الذين دعوا للمشاركة في المناظرة السادسة للانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي يوم أمس الخميس متحدين في مواجهة دونالد ترامب لكنهم تواجهوا بحدة حول مسألة المال السياسي في مناقشات سمحت لبعض المتمردين بأن يلمعوا.

وأكد النائب السابق للرئيس جو بايدن الذي يخوض السباق "يجب أن نعيد النزاهة إلى الرئاسة" بعد ولاية دونالد ترامب.

وأضاف بايدن الذي كان محاطا بستة من منافسيه اختيروا لهذه المناظرة وبينهم مرشحتان، أن "عملي هو أن أوضح لماذا لا يستحق (ترامب) أن يكون رئيسا للولايات المتحدة لأربع سنوات أخرى".

وكان مجلس النواب الأمريكي الذي يهيمن عليه الديمقراطيون صوت على اتهام الرئيس ترامب لممارسته ضغوطا على أوكرانيا لتجري تحقيقا في الفساد حول جون بايدن ونجله هانتر الذي عمل في مجلس إدارة مجموعة أوكرانية للغاز.

واعتبر النواب أنه طلب بذلك من بلد أجنبي التدخل لمصلحته في حملة الانتخابات الأمريكية.

وقال بيرني ساندرز إن ترامب "مصاب بمرض الكذب" يقود "الحكومة الأكثر فسادا في التاريخ الحديث" للولايات المتحدة.

من جهتها، أكدت إليزابيث وارن أن الرئيس الأمريكي يحصد الولاء بفضل "تخفيضات في الضرائب وتوزيع مناصب سفراء".

وردت إيمي كلوبوشار "سنقضي على الفساد عبر كسب هذه الانتخابات".

وهؤلاء الثلاثة أعضاء في مجلس الشيوخ الذي يفترض أن يحاكم ترامب في كانون الثاني/يناير بتهمة استغلال السلطة وعرقلة عمل الكونغرس. لكن يرجح أن تتم تبرئة الملياردير في المجلس الذي يهيمن عليه الجمهوريون.

وأكد بيت بوتيدغادج رئيس البلدية الشاب في ولاية إنديانا أنه "مهما حدث في مجلس الشيوخ، تقع على عاتقنا مسؤولية التحرك" لإلحاق الهزيمة بترامب في الثالث من تشرين الثاني/نوفمبر.

والصوت الوحيد الخارج عن الخط كان أندرو يانغ رجل الأعمال الآسيوي الأصل الذي قال "يجب أن نكف عن الهوس باتهام" الرئيس.

نقاش كئيب ومتشائم

في بيان، سخر ترامب من "نقاش كئيب ومتشائم، ليس لدى أي من المشاركين فيه فرصة" للفوز عليه.

وشهدت المناظرة مناقشات حامية استهدفت خصوصا بيت بوتيدغادج الذي يحتل المرتبة الرابعة لكنه يشكل تهديدا لمنافسيه لأنه يأتي في الطليعة في استطلاعات الرأي بولاية أيوا، وهذه الولاية الأساسية ستفتتح في الثالث من شباط/فبراير موسم الاقتراع التمهيدي.

وقالت وارن أن "أصحاب المليارات القابعين في أقبية النبيذ لا يمنكهم أن يختاروا الرئيس المقبل"، ملمحة بذلك إلى حملة قام بها يوتيدغادج لجمع تبرعات في هذه الأوساط.

ورد بوتيدغادج "هذه هي مشكلة منح شهادات في النزاهة لشخص لا يمكنه الحصول عليها" بعدما لجأ في الماضي إلى متبرعين أثرياء، في إشارة إلى ثروة وارن.

أما ساندرز فقد استخدم الفكاهة، مشيرا إلى أن بوتيدغادج لديه "39 مليارديرا فقط" بين المتبرعين له مقابل 44 لجو بايدن.

يتبنى ساندرز ووارن المواقف التقدمية نفسها ببرنامج يساري جدا ويتمتع بشعبية كبيرة بين الشباب والنساء لكنه يخيف الناخبين المحافظين.

وسخرت إيمي كلوبوشار من افتقاد بيت بوتيدغادج (37 عاما) رئيس بلدية ساوث بيند وأول مرشح مثلي يملك فرصة حقيقية في السباق إلى البيت الأبيض.

وقال المتعهد الشاب "يجب أن ننتهز كل فرصة لنقدم رؤية جديدة إيجابية للبلاد وطريق جديد للمساعدة على دحره في إشارة إلى دونالد ترامب في 2020، لأن اسمه سيكون مدرجا على بطاقات التصويت" في انتخابات 2020.

وحاول بايدن البالغ من العمر 77 عاما طمأنة مؤيديه على لياقته الصحية. لكن عندما تحدث عن جهوده الشخصية ليتغلب على "التأتأة"، واجه رسائل ساخرة على شبكات التواصل الاجتماعي، وخصوصا من قبل الناطقة السابقة باسم البيت الأبيض ساره ساندرز التي عادت وسحبت تغريدتها في نهاية المطاف.

ورفض بايدن الالتزام بالترشح لولاية رئاسية ثانية إذا فاز في انتخابات 2020، سيكون قد بلغ من العمر 82 عاما في نهاية الولاية الأولى. وقال مازحا "لم أنتخب بعد لولاية أولى".

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox