عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

السعودية تستضيف مباراة السوبر الإيطالي بين يوفنتوس ولاتسيو

محادثة
السعودية تستضيف مباراة السوبر الإيطالي بين يوفنتوس ولاتسيو
حقوق النشر  AP
حجم النص Aa Aa

للعام الثاني على التوالي، تستضيف السعودية يوم غد الأحد مباراة كأس السوبر الإيطالية في كرة القدم التي ستجمع بين يوفنتوس ولاتسيو، وتأتي قبل نحو أسبوعين من استضافة المملكة كأس السوبر الإسبانية ضمن سلسلة من النشاطات التي ترغب من خلالها بتعزيز حضورها الرياضي عالميا.

ووصل فريق مدينة تورينو المتوج بطلا للدوري المحلي في المواسم الثمانية الأخيرة، وفريق العاصمة لاتسيو حامل لقب كأس إيطاليا، إلى العاصمة السعودية تحضيرا للمباراة التي يستضيفها غدا ملعب جامعة الملك سعود في الرياض، بعدما أقيمت في الموسم الماضي في جدة، وانتهت بفوز يوفنتوس على ميلان بهدف وحيد للنجم البرتغالي كريستيانو رونالدو.

وأتاح لقب الموسم الماضي لنادي "السيدة العجوز" الانفراد بالرقم القياسي لعدد الألقاب في الكأس السوبر للمرة الثامنة في تاريخه، بينما يسعى لاتسيو هذا العام إلى التتويج للمرة الخامسة في تاريخه والأولى منذ 2017.

ويحتل يوفنتوس حاليا صدارة ترتيب الدوري الإيطالي مع انطلاق المرحلة السابعة عشرة، برصيد 42 نقطة وبفارق ثلاث نقاط عن إنتر ميلان. وخاض فريق مدينة تورينو مباراته في هذه المرحلة الأربعاء وفاز على سمبدوريا 2-1، بينما سيلاقي إنتر في وقت لاحق السبت ضيفه جنوى.

أما لاتسيو، فيحتل المركز الثالث في الترتيب برصيد 36 نقطة، بفارق نقطة أمام غريمه روما الذي فاز الجمعة على فيورنتينا 4-1، علما بأن لاتسيو سيخوض مباراته المؤجلة في هذه المرحلة ضد فيرونا في شباط/فبراير المقبل.

وقال مدرب لاتسيو سيموني اينزاغي في تصريحات نشرتها الهيئة العامة للرياضة في السعودية بعيد وصوله إلى المملكة "أنا سعيد بتواجدي هنا بحيث نعرّف الناس على جودة كرة القدم الإيطالية والدوري الإيطالي".

أضاف اينزاغي "لعب يوفنتوس وميلان في جدة العام الماضي، وسنلعب نحن في الرياض هذا العام".

مسعى سعودي لزيادة النشاطات الرياضية

ووصل يوفنتوس يوم أمس الجمعة إلى الرياض بتشكيلة تضم غالبية نجومه، لاسيما رونالدو والأرجنتيني باولو ديبالا وليوناردو بونوتشي وجورجيو كييليني.

وهي ليست المرة الأولى التي تقام فيها كأس السوبر الإيطالية خارج البلاد، إذ درجت العادة على إقامتها في بلاد أخرى للترويج لكرة القدم المحلية، لاسيما في الصين وقطر خلال الأعوام القليلة الماضية.

وأثارت إقامة المباراة في السعودية العام الماضي، جدلا في إيطاليا لاسيما على خلفية القواعد التي تفرضها المملكة للفصل بين الذكور والإناث في المدرجات، في انتقادات لم تخل من المواقف السياسية، والغمز من قناة مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده في اسطنبول مطلع تشرين الأول/أكتوبر 2018، ما أثار تساؤلات كثيرة في إيطاليا حول صوابية إقامة إحدى أهم المباريات المحلية، في السعودية.

ومن المقرر أن يمتد عقد إقامة كأس السوبر الإيطالية في السعودية لثلاثة مواسم.

وتأتي إقامة كأس السوبر ضمن مسعى سعودي لزيادة النشاطات الرياضية، في إطار "رؤية 2030" التي تأمل من خلالها الرياض إلى تنويع مصادر الدخل والحد من الاعتماد على النفط كمصدر رئيسي للإيرادات العامة.

وإضافة إلى كأس السوبر الإيطالية، ستستضيف السعودية مسابقة كأس السوبر الإسبانية في كرة القدم في الأعوام الثلاثة المقبلة بدءا من كانون الثاني/يناير المقبل بمشاركة أربعة فرق.

وستقام الكأس الإسبانية بين الثامن من كانون الثاني/يناير المقبل و12 منه، على ملعب مدينة الملك عبدالله الرياضية في جدة، وذلك بنظام جديد بمشاركة أربعة فرق هي برشلونة وريال مدريد أتلتيكو مدريد وفالنسيا، ومباراتي نصف نهائي تليهما مباراة نهائية بين الفائزين على الكأس السوبر.

وبموجب سحب القرعة، ستجمع مباراتا الدور نصف النهائي بين فالنسيا وريال مدريد من جهة، وبرشلونة وأتلتيكو من جهة أخرى.

واستضافت المملكة في الآونة الأخيرة دورة كرة مضرب دولية استعراضية للمرة الأولى في تاريخها بمشاركة ثمانية لاعبين وأحرز لقبها الروسي دانييل مدفيديف بفوزه على الإيطالي فابيو فونيني، وتستعد مطلع الشهر المقبل لاستضافة نسخة أولى من رالي دكار الصحراوي، إلى أول دورة محترفة للغولف للسيدات ستقام بين 19 و22 آذار/مارس المقبل.

كما أقيمت العام الماضي بطولة "سوبر كلاسيكو" بمشاركة منتخبات البرازيل والأرجنتين والعراق والسعودية.

وأقيم "كلاسيكو" كرة القدم الأمريكية الجنوبية بين البرازيل والأرجنتين مجددا هذا العام، وانتهى بفوز "راقصي التانغو" ونجمهم ليونيل ميسي الذي سجل هدف الفوز الوحيد.

ولم تقتصر النشاطات الرياضية المتزايدة على كرة القدم، إذ شملت أيضا استضافة الجولة الافتتاحية لبطولة العالم للفورمولا إي المخصصة للسيارات الكهربائية مئة بالمئة، وبطولة العالم للفورمولا واحد للزوارق السريعة، ونزالا على ألقاب عالمية في الوزن الثقيل بين الملاكمين الأمريكي-المكسيكي أندي رويز والبريطاني أنطوني جوشوا، علما أن الأخير استعاد لقبه العالمي بفوزه على منافسه بالنقاط وثأر لخسارته المفاجئة أمامه منتصف هذا العام.