عاجل
This content is not available in your region

تجدد الاحتجاجات في العراق والإنتاج ما زال متوقفا في حقل الناصرية النفطي

محادثة
تجدد الاحتجاجات في العراق والإنتاج ما زال متوقفا في حقل الناصرية النفطي
حقوق النشر
AP - Nasser Nasser
حجم النص Aa Aa

واصل مئات العراقيين الأحد لليوم الثاني على التوالي محاصرة حقل الناصرية النفطي جنوب بغداد الذي توقف الإنتاج فيه بينما ما زالت الاحتجاجات تشل العديد من مدن العراق الذي يشهد تظاهرات منذ ثلاثة أشهر.

وفي الناصرية، تواصل إغلاق حقل الناصرية النفطي (300 كلم جنوب بغداد) وتوقف العمل فيه الأحد لليوم الثاني على التوالي مع استمرار محاصرة الموقع من قبل متظاهرين يطالبون بفرص عمل، وفقا لمصادر نفطية محلية.

ويبلغ إنتاج حقل الناصرية مئة ألف برميل في اليوم عادة.

وهي المرة الأولى التي يتوقف فيها الإنتاج في حقل نفطي في العراق منذ بدء التظاهرات غير المسبوقة المناهضة للحكومة.

وتشهد بغداد وغالبية مدن جنوب العراق منذ بداية تشرين الاول/أكتوبر احتجاجات تطالب ب"إقالة النظام" وتغيير الطبقة السياسية التي تسيطر على مقدرات البلاد منذ 16 عاما ويتهمها المحتجون ب"الفساد" والتبعية لإيران.

والعراق هو خامس أكبر مصدر للنفط في العالم، يصدر نحو 3,4 مليون برميل يومياً من ميناء البصرة في جنوب هذا البلد الذي يعتمد بشكل كامل تقريبا على عائدات النفط التي تشكل 90 بالمئة من ميزانية البلاد.

ورغم الثروة النفطية الهائلة، يعيش واحد من كل خمسة أشخاص في العراق تحت خط الفقر، وتبلغ نسبة البطالة بين الشباب 25 في المئة، بحسب البنك الدولي.

في الوقت نفسه، تواصلت الأحد الاحتجاجات في بغداد وغالبية مدن جنوب العراق، وقام متظاهرون بإغلاق جسور وشوارع رئيسية بما في ذلك بإطارات سيارات محترقة، ما أدى إلى استمرار توقف العمل في المؤسسات الحكومية المدارس في عدد كبير منها.

وتأتي هذه الاحتجاجات، بعد يومين على هجوم صاروخي على قاعدة عسكرية تتواجد فيها قوات أميركية في شمال العراق، أسفر عن مقتل أميركي ، في ظل قلق من تصاعد التوتر في هذا البلد الغارق في أخطر أزمة سياسية واجتماعية منذ عقود.

وتعرضت مساء الجمعة قاعدة عسكرية في كركوك، المنطقة النفطية الواقعة شمال بغداد، لهجوم بثلاثين صاروخاً وفق ما أكد مسؤول أميركي لوكالة فرانس برس.

على الصعيد السياسي، لم تتمكن الاطراف السياسية من التوصل إلى اتفاق على تسمية مرشح لتولي رئاسة الوزراء رغم مرور شهر على استقالة عادل عبد المهدي على خلفية الاحتجاجات متواصلة منذ ثلاثة أشهر.

وتحاول إيران وحلفاؤها في العراق الدفع لتسمية شخص موالي للأحزاب المقربة منها، الأمر الذي يرفضه المحتجون في جميع مدن البلاد، وبمواجهة تشدد الموقف الإيراني لوح الرئيس العراقي برهم صالح بالإستقالة.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox