عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

خلال لقاء مع ظريف.. لافروف يحذر من انهيار الاتفاق النووي الإيراني

محادثة
وزيرا الخارجية الروسي سيرغي لافروف والإيراني محمد جواد ظريف، موسكو 30 ديسمبر 2019
وزيرا الخارجية الروسي سيرغي لافروف والإيراني محمد جواد ظريف، موسكو 30 ديسمبر 2019   -   حقوق النشر  أ ب   -   Alexander Zemlianichenko
حجم النص Aa Aa

حذر وزير الخارجية الروسي نظيره الإيراني خلال لقائهما في موسكو من أن الاتفاق النووي الإيراني المبرم مع القوى العالمية معرض لخطر "الانهيار" بدون التزام الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.

ورفع اتفاق عام 2015 بين إيران وبريطانيا والصين وفرنسا وألمانيا وروسيا والولايات المتحدة العقوبات عن إيران في مقابل فرض قيود على برنامجها النووي. لكن الرئيس الأمريكي أعلن انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق العام الماضي وفرض عقوبات اقتصادية تمنع إيران من بيع النفط الخام في الخارج.

وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف: "بسبب المسار التدميري الذي تواصل واشنطن انتهاجه، فإن هذا الإنجاز المهم للدبلوماسية الدولية معرض لخطر الانهيار"، مضيفًا أن "الزملاء في الاتحاد الأوروبي" لم يلتزموا بتنفيذ الاتفاق بشكل كامل.

وردًا على العقوبات الأمريكية، ضغطت إيران على الدول الأوروبية الموقعة على الاتفاق لإيجاد طريقة للحد من تأثير انسحاب واشنطن من الاتفاق على الاقتصاد الإيراني. وأعلنت طهران توجهها نحو وقف الالتزام ببنود الاتفاق، حيث بدأت الأسبوع الماضي، على سبيل المثال، عمليات جديدة في مفاعل نووي يعمل بالماء الثقيل.

أدانت الحكومات الغربية تحركات إيران ووصفتها بأنها ليست موضع ترحيب وأنها تفاقم التوترات في المنطقة، بينما ألقت روسيا والصين باللوم على الولايات المتحدة.

وعقب لقائه وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف يوم الإثنين قال لافروف إن روسيا ستطالب كلاً من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي بالامتثال الكامل للاتفاق، وفي هذه الحالة ستتمكن إيران من العودة إلى الوفاء بالتزاماتها وفقًا للاتفاق.

وقال إنه خلاف ذلك، يجب اعتبار أن الاتفاق "لم يعد قائماً".

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox