عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ستدفعون الثمن غاليا.. آخر تهديدات ترامب لطهران بعد مهاجمة سفارة واشنطن في بغداد

محادثة
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

الكباش الإيراني الأمريكي إلى مزيد من التصعيد..

ترامب يهدد طهران ويتوعد بأنها ستدفع الثمن غاليا على أي أذى يلحق بمواطنين أمريكيين أو مصالح أمريكية.

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مساء الثلاثاء إن إيران ستدفع ثمناً غالياً نتيجة الهجوم الذي وقع على مجمع السفارة الأمريكية في العاصمة العراقية بغداد.

وأضاف ترامب، الذي يقضي إجازة نهاية العام في منتجع الغولف الذي يمكله في ولاية فلوريدا، في تغريدة على موقع تويتر إن ما يقوله ليس تحذيراً وإنما هو تهديد فعلي لطهران.

شكرٌ للحكومة العراقية

كما شكر ترامب الرئيس العراقي ورئيس وزرائه على ما وصفه باستجابتهما لطلب الولايات المتحدة بالتدخل لحماية السفارة.

وكانت وزارة الدفاع الأمريكية قد أعلنت عن إراسال تعزيزات عسكرية لحماية سفارة واشنطن في بغداد التي هاجمها الئلاثاء محتجون عراقيون غاضبون.

وكانت المظاهرات ضد السفارة الأمريكية قد جاءت على خلفية هجوم واشنطن على ميليشيات عراقية تدعمها إيران والذي خلف 25 قتيلاً يوم الأحد.

وكان وزير الدفاع الأمريكي مارك أسبر قد قال في بيان: "إن وزارة الدفاع يعمل مع وزارة الخارجية لضمان أمن سفارتنا وموظفينا في بغداد. وقد اتخذنا الإجراءات الأمنية اللازمة لضمان أمن المواطنين الأمريكيين والموظفين العسكريين والدبلوماسيين في البلاد ولضمان حقنا في الدفاع عن النفس. إننا سنرسل قوات إضافية لدعم العاملين في السفارة. وكما هو الحال في أي دولة، نعوّل على الدولة المضيفة أن تساعد في حماية موظفينا في البلاد وندعو حكومة العراق أن تفي بالتزاماتها الدولية في هذا المجال. وستستمر الولايات المتحدة من جهتها في دعم الشعب العراقي وفي دعم عراق حرّ سيّد ومزدهر".

تغريدة سابقة واتهام سابق لإيران بالوقوف وراء مهاجمة السفارة الأمريكية

وأتي إعلان البنتاغون إثر نشر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تغريدة على موقع تويتر اتهم فيها إيران بالوقوف وراء المظاهرات الغاضبة التي استهدفت السفارة الأمريكية في بغداد ردا على الغارات التي شنتها واشنطن وأدت لمقتل 25 مقاتلا في كتائب حزب الله في العراق ردا على مقتل متعاقد أمريكي.

وقال ترامب في تغريدته: إيران قتلت متعاقدا أمريكيا وجرحت عدة آخرين. وقد كان ردنا قويا وسيبقى كذلك. الآن إيران تدير من وراء الستار الهجوم على السفارة الأمريكية في العراق. ونحن نحملهم المسؤولية عن ذلك بالمقابل ننتظر من العراق أن يستعمل قواته لحماية السفارة وقد أبلغناهم بذلك.