عاجل
This content is not available in your region

شاهد: صينية من مسلمي الإيغور تروي مأساة المسلمين المعتقلين في الصين

محادثة
 شاهد: صينية من مسلمي الإيغور تروي مأساة المسلمين المعتقلين في الصين
حقوق النشر
EVN
حجم النص Aa Aa

أشارت ساراغول ساوتباي، وهي صينية من أقلية مسلمي الإيغور وتعيش في السويد بعد أن حصلت على حق اللجوء إلى معاناة أقلية الإيغور في الصين. ساراغول ساوتباي كانت معتقلة في معسكر شينجيانغ حيث أكدت أنه يوجد حوالي مليون مسلم رهن الاعتقال في المعسكر، والذي تطلق عليه السلطات الصينية بمعسكر "إعادة التعليم" أو "إعادة التثقيف".

وشبهت ساراغول ساوتباي المعسكر الذي خضعت فيه للأسر بمعسكرات النازيين الخاصة بالاعتقال التي انتشرت خلال الحرب العالمية الثانية.

وتعيش ساراغول ساوتباي منذ سنة ونصف في السويد بعد أن تمكنت من الحصول على حق اللجوء، وهي واحدة من الإيغور القلائل الذين تمكنوا من التحدث عن تجاربهم. ساراغول ساوتباي أكدت أن الشيء الوحيد الذي كانت تفكر فيه هي والمعتقلين هو ما إذا كانوا سيستيقظون أم لا في اليوم التالي، على خلفية وجود مخاوف من إبادتهم من قبل النظام الصيني.

وقالت ساراغول ساوتباي: "لقد أخذوني ولكموني وضربوني بالهراوات الكهربائية. الشيء الذي أخافني أكثر من بين أدوات التعذيب، هي تلك الأدوات التي تبدو مثل أسياخ الإبر".

وتحدثت تقارير كثيرة عن اعتقال عشرات الآلاف من مسلمي الإيغور في معسكر شينجيانغ حيث تقوم السلطات الصينية بالقبض عليهم بتهمة "التطرف"، ويتم عزلهم في "الحجر الصحي" بحجة إعادة تعليمهم لكي "يكونوا مواطنين صينيين صالحين".

وأكدت ساراغول ساوتباي عن حدوث عمليات اغتصاب ممنهجة في حق النساء والفتيات حيث يتم اغتصابهن بالتناوب من قبل الحراس الصينيين وأمام مرأى بقية المعتقلات.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox