عاجل
This content is not available in your region

البرلمان العراقي يصادق على إنهاء وجود القوات الأجنبية على أرضه

محادثة
رئيس البرلمان العراقي محمد الحلبوسي
رئيس البرلمان العراقي محمد الحلبوسي   -  
حقوق النشر
AP Photo/Nabil al-Jurani
حجم النص Aa Aa

صادق البرلمان العراقي على اقتراح إنهاء وجود القوات الأجنبية على أرضه خلال جلسة طارئة واستثنائية له اليوم.

وفي السياق نفسه قال العراق إنه قدم شكوى بخصوص الهجمات الأمريكية على أرضه التي أسفرت عن مقتل قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني إلى مجلس الأمن.

وبحث البرلمان العراقي مصير القوات الأميركية في البلاد البالغ عديدها 5200 جندي بعد اغتيال رئيس فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقي أبو مهدي المهندس، وسط تصاعد حدة تبادل الاتهامات بين طهران وواشنطن.

توصية بإخراج القوات الأجنبية فوراً عوض وضع جدول زمني

وأوصى رئيس الوزراء المستقيل عادل عبد المهدي بإنهاء وجود القوات الأجنبية فوراً، رغم ما سيحمله هذا القرار من تبعات على كل المستويات وتحديداً اقتصادية، إضافة إلى تأثيره على منحى العلاقات، ليس مع الولايات المتحدة فحسب، وإنما مع كل دول التحالف. لكنه أكد أن مثل هذه الخطوة ستعطي فرصة لفتح صفحة جديدة وبناء علاقات صحية على أسس صداقة واحترام وسيادة.

وأوصى عبد المهدي بهذا الخيار على حساب الخيار الآخر المطروح الذي يتعلق بوضع جدول زمني محدد يقود إلى إخراج القوات الأجنبية في النهاية مع تحديد مهامها خلال هذه الفترة.

وشكك عبد المهدي بقدرة القوات الأجنبية على حماية نفسها في وجه الهجمات الداخلية بعد مقتل سليماني والتصعيد في الفترة الأخيرة، وقال إن القوات العراقية لن تكون قادرة على حمايتها.

عبد المهدي يهاجم سلوك الولايات المتحدة في العراق

ولم يخف اعتراض بلاده على سلوك القوات الأمريكية وقوات التحالف، التي دخلت إلى العراق عام 2014 بموجب رسالتين وجهتهما الحكومة العراقية إلى مجلس الأمن، تطالب فيها بدعم في مواجهة تنظيم داعش.

وأكد على أن القرار حينها لم يصدر من البرلمان، وأن الهدف من الطلب كان دعم وتدريب القوات العراقية والمشاركة بمحاربة الإرهاب ودحر تنظيم داعش بموافقة الحكومة. وعليه لم يعد هناك من مبررات لبقاء هذه القوات التي لا يجوز لها القيام بعمليات قتالية على الأراضي العراقية دون تصريح، ولا يجوز لها القيام بعمليات أحادية.

وقال عبد المهدي إن الولايات المتحدة أقحمت العراق في صراعها مع إيران، وبالتالي بات هناك تزايد في التعارض بين أولويات بغداد وأولويات واشنطن يغذيها اعتراض الأخيرة على الحشد الشعبي والعلاقات مع إيران. ورغم عدم تأييد العراق للعقوبات على إيران قال عبد المهدي إن بلاده لم تعاد الولايات المتحدة.

مقتل سليماني "اغتيال سياسي" أفقد العراق "أوراق ضغط"

ووصف عملية مقتل سليماني والمهندس بالاغتيال السياسي الذي لا يمكن القبول به، والذي تسبب بإفقاد العراق الكثير من أوراق الضغط التي كانت لديه قبل الضربة.

كما أشارعبد المهدي إلى أن الحكومة لم تمنح غطاء قانونياً للتظاهرات أمام السفارة الأمريكية في بغداد، وفي هذا الإطار تطرق إلى دور إيجابي لعبه الراحل أبو مهدي المهندس بإقناع المتظاهرين بالإنسحاب من محيط السفارة.

وفي أثناء إحاطة عبد المهدي في البرلمان أعلن التحالف الدولي وقف تدريب القوات العراقية ووقف عملياته ضد تنظيم داعش في العراق.

الحكومة العراقية تستدعي السفير الأميركي في بغداد

وكانت وزارة الخارجية العراقية قد استدعت السفير الأميركي لدى العراق الأحد، للتنديد بـ"انتهاك صارخ لسيادة" البلاد، بعد اغتيال سليماني في بغداد وغارة على قاعدة لفصيل موال لإيران في 27 كانون الأول/ديسمبر.

وأوضحت الوزارة في بيان أنها أبلغت السفير ماثيو تولر أن "هذه العمليات العسكرية غير المشروعة التي نفذتها الولايات المتحدة اعتداء وعمل مدان يتسبب في تصعيد التوتر بالمنطقة".

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox