عاجل
This content is not available in your region

تعرّف على أكثر البلدان العربية جاذبية لصناعة الطيران في العالم

محادثة
مصنع طائرات بوينغ في واشنطن بالولايات المتحدة الأمريكية
مصنع طائرات بوينغ في واشنطن بالولايات المتحدة الأمريكية   -  
حقوق النشر
AP
حجم النص Aa Aa

حلّت دولة الإمارات العربية المتحدة في المرتبة 11 عالمياً في مؤشر جاذبية صناعة الطيران الذي تصدره شركة "برايس وتر هاوس كوبرز"، التي تتخذ من العاصمة البريطانية، لندن، مقرا لها.

وتصدّرت مؤشر جاذبية صناعة الطيران، الولايات المتحدة تلتها كندا في المرتبة الثانية ثم سنغافورا ثالثاً وجاءت المملكة المتحدة في المرتبة الرابعة، ثم أستراليا، فسويسرا، بعدها ألمانيا فهولندا ثم هونغ كونغ، فيما جاءت كوريا الجنوبية في المركز العاشر، وذلك حسب التقرير الذي شمل تصنيف 209 دول في العالم.

أما عربياً، وعلى صعيد جاذبية صناعة الطيران، فبعد دولة الإمارات، حّلت قطر في المرتبة 23 والمغرب في المرتبة 33، وجاء مصر في المرتبة 58 تلتها البحريين في المركز 59، أما الكويت فحلت في المرتبة 61، تلتها عُمان 62، في حين حلّت تونس في المرتبة 76 والجزائر في المرتبة 86.

ويعتمد المؤشر السنوي للشركة الاستشارية في تقييمه على عدد من المؤشرات الفرعية والتي تهم التكلفة والاقتصاد والبنية التحتية والعمل والصناعة والسياسة الضريبية والمخاطر الجيو-سياسية.

ووفق شركة "برايس وتر هاوس كوبرز"، فقد حّلت دولة الإمارات العربية المتحدة في المركز الرابع في قارة آسيا، فيما احتلت المغرب المرتبة الأولى على صعيد شمال القارة الإفريقية.

وحسب المؤشر، فقد جاءت تصنيف الإمارات في المرتبة 13 بما يتعلق بتكاليف صناعة الطيران، والمرتبة الثالثة فيما يختص ببيئة العمل، والمرتبة 27 على صعيد البنية التحتية، والمرتبة 33 على صعيد الصناعة، والمرتبة 25 فيما يختص بالمخاطر الجيوسياسية، والمرتبة الثانية بالنسبة للسياسة الضريبية.

أما المغرب، فقد احتلت المرتبة 28 في ما يخص تكلفة صناعة الطيران، والمرتبة 75 في بيئة العمل و24 في البنية التحتية للصناعة، والمرتبة 32 على صعيد المخاطر الجيرسياسية، والمرتبة 60 في الاقتصاد، والمرتبة 25 في السياسة الضريبية.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox