السفير البريطاني لدى طهران روب ماكاير ينفي مشاركته في "تظاهرة" وإيران تؤكد توقيفه لمدة وجيزة

السفير البريطاني لدى طهران روب ماكاير ينفي مشاركته في "تظاهرة" وإيران تؤكد توقيفه لمدة وجيزة
Copyright AP
Copyright AP
بقلم:  Euronews
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

السفير البريطاني لدى طهران روب ماكاير ينفي مشاركته في "تظاهرة" وإيران تؤكد توقيفه لمدة وجيزة

اعلان

نفى السفير البريطاني لدى طهران روب ماكير، الذي ندّدت لندن باعتقاله السبت في إيران، الأحد مشاركته في أي تظاهرة ضد السلطات كما أفادت وسائل إعلام إيرانية.

وكتب ماكير على تويتر "يمكنني أن أؤكد أنني لم أشارك في أي تظاهرة".

وأضاف "لقد ذهبت إلى حدث قُدّم على أنه وقفة لتكريم ضحايا مأساة (طائرة الرحلة) بي إس 752" التابعة للخطوط الجوية الأوكرانية التي أُسقطت قرب طهران الأربعاء بواسطة صاروخ إيراني.

وكتب ماكير "من الطبيعي أن أكون أرغب بتكريم" الضحايا خصوصاً أن بعضهم "بريطانيون".

وأكد في تغريدات باللغتين الإنكليزية والفارسية "غادرت مكان (الوقفة) بعد خمس دقائق من بدء البعض بإطلاق هتافات" ضد السلطات. وأشار إلى أنه اعتُقل بعد نصف ساعة من مغادرته المكان.

ومساء السبت، أعلن وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب اعتقال ماكير من دون إعطاء مزيد من التفاصيل.

وقال إنّ "اعتقال سفيرنا في طهران بدون مبرّر أو تفسير هو انتهاك صارخ للقانون الدولي".

وبحسب صحيفة ديلي ميل، اعتُقل السفير للاشتباه بأنه "حرّض" متظاهرين غاضبين حيال السلطات في طهران بعد الكارثة التي راح ضحيتها أيضاً عدد من الإيرانيين.

إيران

أكد نائب وزير الخارجية الإيراني عباس عراقجي الأحد أن بلاده أوقفت لفترة وجيزة السفير البريطاني روب ماكير بعد أن اشتُبه بأنه أجنبي يشارك في "تجمّع غير قانوني" وأُطلق سراحه بعد التعرّف عليه.

وكتب عراقجي على تويتر "لم يتم احتجازه. أُوقف كأجنبي مجهول في تجمع غير قانوني " مشيراً إلى أنه أُطلق سراحه بعد ربع ساعة من التعرّف عليه.

وليل السبت، أفادت وكالة "تسنيم" الإيرانية القريبة من المحافظين المتشددين، عن اعتقال السفير لبضع ساعات.

وبحسب الوكالة، تمّ استجوابه بشأن تورطه في "أعمال مشبوهة" أثناء تجمع أمام جامعة أمير كبير في طهران.

وفرّقت الشرطة الإيرانية مساء السبت طلاباً كانوا يهتفون بشعارات "متطرّفة" أثناء تجمع تكريماً لضحايا تحطم الطائرة، وفق ما أوردت وكالة "فارس" الإيرانية القريبة من المحافظين المتشددين.

وأفاد صحافيون في وكالة فرانس برس أن التجمع تحوّل إلى تظاهرة مناهضة للسلطات. وهتف الحشد بشعارات تندّد بـ"الكاذبين" مطالباً بملاحقة المسؤولين عن المأساة والذين حاولوا التغطية على الحادث، وفق قولهم.

وبحسب وكالة "فارس"، فرّقت الشرطة التظاهرة عندما غادر طلاب الجامعة للخروج إلى الشارع.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

بعد عشرة أيام من التوتر..مواقف أميركية وايرانية أقل سخونة

الرئيس الأوكراني يطالب بمعاقبة المذنبين وبتعويضات بعد اعتراف إيران بإسقاط طائرة البوينغ

رئيسي يهدد تل أبيب: ردنا سيكون "رهيبًا وشديدًا"