عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: أحدث خطوط الموضة لعالم الأزياء الصديقة للبيئة في برلين

euronews_icons_loading
شاهد: أحدث خطوط الموضة لعالم الأزياء الصديقة للبيئة في برلين
حجم النص Aa Aa

تعد صناعةُ الأزياء والنسيج واحدة من أكبر الصناعات تلويثاً للبيئة، إذ تعتبر مصدراً أساسياً لانعباثات الغازات الدفيئة، بالنظر إلى كمية المنتجات التي تطرحها هذه الصناعة في الأسواق، لدرجة أن الدراسات والأبحاث العلمية، صنّفت صناعة الأزياء المرتبة الثانية لجهة أكثر الصناعات تلويثاً للبيئة بعد النفط.

وتستضيف العاصمة الألمانية برلين، معرض "نيونيت" التجاري الذي يقدّم أحدث الاتجاهات في عالم الأزياء الصديقة للبيئة، التي انتشرت إثر حملات الاحتجاج التي اجتاحت مدن العالم العام الماضي، تلك الحملات التي عززت من حضور الكثير من المنظمات الناشطة في مجال الدفاع عن البيئة، والتي من بينها حركة "الجمعة من أجل المستقبل" المطالبة بتحويل صناعة النسيج والأزياء إلى صناعة مستدامة قادرة على المساهمة في مكافحة التغيّر المناخي.

"الجمعة من أجل المستقبل" حركة مستوحاة من فكر وعمل الناشطة السويدية المدافعة عن المناخ غريتا تونبرغ، ويتركز عمل هذه الحركة على مخاطبة جيل الشباب بغية التاثير عليهم لاختيار الأزياء المستدامة "صديقة البيئة" والتي شقّت طريقها في عالم الموضة.

يقول مدير العلاقات العامّة في حركة "يوم الجمعة من أجل المستقبل" نيلز غاربي: تختلف عقلية الجيل الجديد اختلافاً كبيراً عن الجيل الذي سبقه من المستهلكين، لقد حدث تحوّل بشأن التعاطي مع الكثير من الأمور، بما فيها قضية المناخ، فمنذ خمس سنوات، لم يكن هناك هذا الاهتمام اللافت بهذه القضية الكونية، لكن الآن لا يمكن تجاوز انحياز الجيل الجديد إلى هذه القضية.

ويشارك في معرض برلين 210 علامة تجارية في عالم الأزياء والموضة، من بينها شركة "إيكولف" الإسبانية، التي تضم أكثر من 70 متجراً في جميع أنحاء العالم، وتقدم ملابس وأحذية مصنوعة من البلاستيك الذي تمّ جمعه من قاع البحار.

وإضافة لمنتوجات الشركة الإسبانية "الخضراء" تجد في المعرض أيضاً منتجات لشركة "ليمون جيلي" البرتغالية، التي تقدّم موديلات متنوعة للأحذية المصنوعة من مادة البلاستيك المعاد تدويره.

يقول مدير التسويق في شركة "ليمون جيلي" ريكاردو ف أوليفيرا "نحن قادرون على إنتاج أحذية معاد تدويرها بجودة جيدة ، مع تصميم جيد وجذاب، ويلقى إقبالاً لافتاً من قبل المستهلكين".

ويضمّ معرض برلين في أجنحته موديلات متنوعة من القمصان المصنوعة من نفايات صناعة القهوة، تلك القمصان التي تنتجها شريكة "لايك إي برد" والتي قامت بتصنيعها من خلال مزج 60 بالمائة من القطن و40 بالمائة من ألياف القهوة، وهذه المادة عبارة عن مخلفات صناعة البن وقد معالجتها.

وتوضح ممثلة شركة "لايك إي بيرد" في معرض برلين، تانيا كليف ماير، أن "الأمر الأكثر تميزاً في هذه المنتجات هي أنه تتمتع بحماية طبيعية من الأشعة فوق البنفسجية، إنها تقوم بدور مزيل العرق، وتحمي البشرة، وبالطبع إنها قابلة لإعادة التدوير، وهو أمر مهم للغاية بالنسبة لنا"، على حد تعبيرها.