عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

"سانيا" الصينية تدعو المواطنين والسيّاح لتحقيق مشروع "صفر نفايات"

euronews_icons_loading
 "سانيا" الصينية تدعو المواطنين والسيّاح لتحقيق مشروع "صفر نفايات"
حقوق النشر  euronews
حجم النص Aa Aa

تجذب مدينة سانيا، في جزيرة هاينان الصينية، السياح الراغبين بمشاهدة جبالها وغاباتها المطيرة وساحلها. جمال طبيعي لابد من حمايته بطريقة مستدامة، من خلال استخدام الطاقة الخضراء وتشجيع السياحة البيئية. في هذه الحلقة من "اكتشف سانيا" توجهنا إلى خليج يالونغ للتعرف على طبيعته الساحرة التي تضم غابات مطيرة كثيفة وغنية، تسكنها أنواعٌ لا تحصى من الأشجار والنباتات والحيوانات والطيور.

صعدنا إلى "ذي بيردس نيست"، إنه منتجع يتربع على تلة مرتفعة، ويراعي الشروط البيئية، يقدم لضيوفه إقامة في عرزال فاخر بين الأشجار بإطلالة على مناظر لا تملّ منها العين. جوندان هوانغ، مدير في قسم الهندسة في المنتجع قال لنا: "يقع منتجع ذي بيردس نيست في حديقة الغابات ذات المناظر الخلابة بخليج يالونغ. يسعى منتجعنا إلى التكامل مع البيئة بدءا من الهيكل وانتهاء بالخدمات التي يقدمها. نريد أن نقرب الزوار من الطبيعية، ونبعدهم عن ضجيج المدينة".

يورونيوز
منتجع "ذي بيردس نيست" في مدينة سانيا الصينيةيورونيوز

مشاريع لحماية بيئة سانيا

بالنسبة إلى البعد الأخضر للمنتجع وتشجيع الضيوف ليصبحوا أصدقاءَ للبيئة قال لنا جوندان هوانغ: "لدينا العديد من التدابير لحماية البيئة في منتجعنا. كالمضخة التي تستخدم الهواء لتسخين المياه، وأيضا الطاقة الشمسية، ونظام إعادة تدوير مياه الأمطار والصرف الصحي. نشجع الضيوف على حماية البيئة وتجنب استخدام المواد غير القابلة للتحلل".

يتمتع "ذي بيردس نيست" بشعبية لدى السياح الذين يحبون الطبيعة مثل أيجول سادريفا التي أتت إلى هنا برفقة صديقها من مدينة كازان الروسية، قالت لنا الشابة: "أنا معجبة بهذه المناظر المدهشة، وأحب التمتع بالهواء الطلق. إن حماية الطبيعة واجب على جميع الأشخاص لأن للطبيعة تأثيرا على مستقبلنا وعلى حياتنا". ذي بيردس نيست ليس وحيدا في دعم الاستدامة. "وان هوتل" الذي يفتح أبوابه للزوار مطلع هذا العام، يضع أيضا الاستراتيجية الخضراء من ضمن أهدافه. بين حناياه يضم مزرعة تنتج خضارا وفواكه عضوية.

مدينة سانيا تسعى إلى تقليل النُفايات، والتركيز على إعادة التدوير، واستخدام الكَهَرباء لتشغيل وسائل النقل. جميع الحافلات ستصبح كهربائية في غضون عامين. وأكثر من 600 منها تسير الآن في شوارع المدينة".

يورونيوز
متطوعون يعملون لتنقية الرمال من قطع البلاستيك في سانيايورونيوز

مشروع "صفر نفايات" في سانيا

كما تقام حاليا مشاريع للحفاظ على جمال المدينة الطبيعي. كالمنتزه الوطني للأراضي الرطبة حول نهر سانيا. ملاذ هادئ للزوار، وله فوائد بيئية أيضًا! شين يانغ، نائبة المدير العام لمكتب البيئة في سانيا قالت لنا عن أهمية المشروع: "البيئة الجميلة هي شريان الحياة لتنمية سانيا. ومنتزه دونغ آن الواقع خلفنا عامل مهم لحماية بيئتها. تشارك سانيا حاليا في مشروع وطني تجريبي يهدف إلى تحقيق "صفر نُفايات"، وذلك يتطلب مساعدة الناس، لإعادة التدوير وتقليص الفضلات. وعلى جميع المواطنين والسياح تقديم مساهماتهم في هذا الصدد".

يورونيوز
متطوعون يعملون لتنقية الرمال من قطع البلاستيك في سانيايورونيوز

يسخر المتطوعون أيضًا وقتهم للحفاظ على طبيعية سانيا. لاحظنا وجود دروس لتوعية التلاميذ بأهمية الحفاظ على أشجار المانغروف، كما أن المتطوعين يعملون من أجل تنقية الرمال من قطع البلاستيك لمنع تلوث مياه البحر. جي شيانغ تشو، من جمعية الحفاظ على "محيط الشريط الأزرق": "ننظم أنشطة مع بعض المؤسسات السياحية المحلية في سانيا لزراعة غابات المانغروف على سبيل المثال، أو لإنقاذ الحياة البحرية. بعض الفنادق والمواقع الطبيعية تضع ملصقات للحث على حماية الحياة البحرية. نأمل أن تسهم جهودنا بحماية سانيا الجميلة".

تحقيق التوازن بين السياحة وحماية البيئة تحدٍ كبير. وهو ما تتطلع إليه سانيا. تريد تنمية هذا الموقع الترفيهي مع مراعاة الاستدامة!