عاجل
This content is not available in your region

فرنسا: حكم قضائي يحيل المغني المغربي سعد لمجرّد إلى محكمة الجنايات بتهمة الاغتصاب

محادثة
سعد لمجرد
سعد لمجرد   -  
حقوق النشر
أ ف ب
حجم النص Aa Aa

قضت محكمة الاستئناف الثلاثاء 21 كانون الثاني/ يناير في باريس بتشديد التهم الموجهة إلى المغني المغربي سعد المجرد، وبوجوب مثوله أمام محكمة الجنايات بتهمة الاغتصاب، بما يعارض قرار سابق أصدره قاضي تحقيق في باريس.

وبحسب فرانس برس التي نقلت معلومات عن مصدر قضائي فإن غرفة التحقيق ألغت الأمر الذي أصدره قاضي باريسي في أبريل / نيسان، والذي صنف ما حصل على أنه "اعتداء جنسي" و "عنف مشدد"، واعتبرت بالتالي أن هناك اتهامات كافية لوصف ما حصل بأنه اغتصاب.

كانت فتاة في العشرين من عمرها قد اتهمت المغني المغربي باغتصابها في غرفة بأحد الفنادق عام 2016، قبل أيام من حفل أقامه في باريس، وكان تحت تأثير الكحول والمخدرات.

وفي إطار التحقيقات، احتُجز لمجرد حينها ليطلق سراحه لاحقاً في نيسان/ أبريل 2017، ويوضع تحت المراقبة بواسطة سوار إلكتروني.

ورداً على سؤال لوكالة فرانس برس، قال محاميه جان مارك فيديدا إنه يحتفظ بحق الاستئناف أمام محكمة النقض.

وفي جزء آخر من القضية، اتهمته فتاة مغربية فرنسية بالاعتداء الجنسي عليها وضربها في الدار البيضاء عام 2015.

إلا أن صاحبة الشكوى انسحبت من الإجراءات القضائية لاحقاً وأسقط القاضي هذا الجزء من الملف.

ثم وُجّه اتهام آخر للمجرد مجدداً في آب/ أغسطس 2018 بتهمة الاغتصاب، بناء على شكوى من سيدة شابة قالت إن لمجرد اغتصبها أثناء سهرة في سان تروبيه جنوب فرنسا.

على إثرها، سُجن الفنان المغربي مدة شهرين ونصف الشهر قبل إطلاق سراحه تحت إشراف قضائي وإرغامه على الإقامة في باريس خلال فترة التحقيق.

ورغم ما حدث، فإن شعبية سعد لمجرد لا تزال مرتفعة في المغرب إذ يعتقد معجبوه بأنه ضحية مؤامرة وأن أصحاب الشكوى يسعون إلى الاستفادة من تشويه سمعته.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox