عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: علماء مسلمون يشاركون نظرائهم اليهود في زيارة مشتركة إلى معتقل أوشفيتز

Access to the comments محادثة
euronews_icons_loading
أكبر وفد لممثلي الديانة الإسلامية يزور معتقل أوزفيتشر في بولندا
أكبر وفد لممثلي الديانة الإسلامية يزور معتقل أوزفيتشر في بولندا   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

كرم وفد هام مكون من علماء مسلمين ويهود الخميس ضحايا الهولوكوست خلال ما أسموه بـ"زيارة تاريخية" مشتركة لمعسكر الموت الألماني النازي السابق أوشفيتز في بولندا قبل أيام من الذكرى 75 لتحرير المعتقل من طرف الجيش السوفيتي.

وترأس الوفد المكون من حوالي 60 من كبار قادة الأديان من جميع أنحاء العالم، رئيس رابطة العالم الإسلامي، السعودي محمد بن عبد الكريم العيسى. ووصف العيسى الزيارة بأنها "واجب مقدس وشرف عميق".

وتأتي هذه الزيارة قبل الاحتفالات التذكارية الرسمية المقررة يوم الإثنين في معسكر أوشفيتز السابق.

وقاد رئيس رابطة العالم الإسلامي الصلاة على أوراح الضحايا بجانب النصب التذكاري الذي يكرم أكثر من مليون شخص، معظمهم من اليهود الأوروبيين، الذين قتلتهم ألمانيا النازية في معتقل أوشفيتز.

وقال ديفيد هاريس، أحد قادة اللجنة اليهودية الأمريكية التي نظمت هذه الزيارة إنه "أكبر وفد قيادي إسلامي يزور أوشفيتز أو أي معسكر موت ألماني نازي"، فيما أكد العيسى أنه "وفقًا للمعتقدات الإسلامية، ليس لدينا معايير مزدوجة في التمييز بين هذه الأنواع من الجرائم".

وأضاف العيسى "أود أن أعرب لكم جميعًا بأنني وزملائي، الزعماء الإسلاميون متأثرون بعمق، بهذه الجرائم المروعة".

وقُتل مليون شخص في معتقل أوشفيتز، معظمهم في غرف الغاز الشهيرة على أيدي النازيين خلال الحرب العالمية الثانية.

وكان معتقل أوشفيتز، الذي أقامه النازيون منذ العام 1940 وحتى تحريره في اعام 1945، جزءًا من شبكة واسعة وحشية من معسكرات الموت والاعتقال في جميع أنحاء أوروبا التي أنشئت كجزء من "الحل النهائي" للديكتاتور النازي أدولف هتلر للإبادة الجماعية ضد ما يقدر بنحو 10 ملايين من اليهود الأوروبيين .

وكانت بولندا قبل الحرب العالمية الثانية قلبًا يهوديًا لأوروبا، 90 في المائة من مواطنيها كانوا من اليهود.